التخطي إلى المحتوى

دعاء الاستخارة كامل مكتوب، صلاة الاستخارة هي مناجاة العبد لرب العالمين حتى يستشيره في أمور حياته، والسير على الطريق الصحيح، لأن الله سبحانه وتعالى هو عالم الغيب، ويعلم كل ما هو خير وشر للإنسان في حياته، ونحن لا نعلم شيء.

تعتبر صلاة الاستخارة وسيلة هامة تساعد الإنسان على اتخاذ القرار الصحيح في أمور حياته سواء كان في أمر الزواج أو العمل أو دراسته، والكثير من الأمور الأخرى، وتجعله لا يفكر كثيراً، وسوف نتحدث من خلال هذا المقال عن دعاء الاستخارة للدراسة التي يهتم بها الكثير من طلاب العلم.

دعاء صلاة الاستخارة كامل مكتوب

تعني صلاة الاستخارة طلب العون من رب العالمين في الخيار الصحيح في بعض الأمور الموجودة في حياتنا حيث يكون من الصعب معرفة الخير أو الشر في الحياة، ولكن عند مناجاة الله، واللجوء إليه عن أداء صلاة الاستخارة التي يقوم بها العبد المسلم يطلب من الله العون حتى يتمكن من تحديد الخيار الصحيح في أموره

ذلك عن طريق قول دعاء الاستخارة في هذه الصلاة، وسوف نعرض الآن دعاء صلاة الاستخارة الصحيح حتى يمكن كل مسلم من استخارة الله في أمره هو كالآتي:

شاهد أيضا:

اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي. وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ

ما هي صلاة الاستخارة

  • إن صلاة الاستخارة من إحدى الوسائل التي تفيد الإنسان وتجعله يشعر بالأمان والطمأنينة، لأنه يعلم أن الله عزو جل  يختار له الخير والصواب الصحيح، وهذه الصلاة سنة مؤكدة عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • يواجه الإنسان الكثير من الأمور الهامة في حياته ويصعب عليه في بعض الأحيان أن يتخذ القرار السليم هنا جعل الله سبحانه وتعالى صلاة الاستخارة حتى يلجأ إليه عباده في كل أموره، لأنه يعلم الغيب فهو البصير والخبير في أمور عباده.
  • المسلم يناجي ربه ويرفع يديه إليه يرجوه ويدعوه أن ينير له الطريق الصحيح في أمور حياته، ويشعر وقتها بالراحة وبعد ذلك يرى الإنسان أنه يسير على الطريق الذي اختاره الله له.
  • لا يشترط أن يرى هذا الشخص رؤية تدل على حل الأمر فهذا لم يرد في السنة النبوية، حيث يشعر وقتها الإنسان بالسكينة عندما يقوم بعمل هذا الأمر، وهذا يدل على الخيار الصحيح بعد استخارة الله عز وجل.

شروط دعاء الاستخارة

شروط دعاء الاستخارة

  • يجب الرضا بقضاء الله عز وجل في جميع أمور حياته، وعدم السخط.
  • لا بد من وجود النية قبل أداء صلاة الاستخارة، والأخذ بالأسباب في البداية.
  • تجنب استخارة الله عز وجل في الأمور المحرمة، ويلزم رد المظالم إلى أهلها.
  • الابتعاد عن المعاصي والذنوب، وكثرة الاستغفار وذكر الله.
  • الابتعاد عن كسب المال الحرام لأنه ذنب كبير.

كيفية أداء صلاة الاستخارة

  • يحتاج دائما المسلم أن يستخير الله سبحانه وتعالى في كل أمور حياته، فمن ذا الذي يكون أفضل من رب العالمين في اختيار الخير لعباده وهو يعلم الغيب في السموات والأرض.
  • أكد الكثير من العلماء والشيوخ أنه يجب على المسلم أن يتوضأ، ويبدء في قول دعاء الاستخارة في مكان طاهر وفي اتجاه القبلة لمن لا يستطيعون الصلاة لبعض الظروف الصحية أو المرضية مثل النفاس أو الحيض للنساء، وذلك حتى ييسر الله على عباده في كل وقت، وفي أصعب الظروف.
  • يمكن القيام بأداء صلاة الاستخارة كل يوم وفي أي وقت، ولكن يفضل أن تكون في الأوقات التي يستحب فيها الدعاء وهي الوقت ما بين الصلاة والإقامة أو في ثلث الليل الأخير التي يتجلى في المولي وينزل سماء الدنيا أو بعد صلاة الفجر.

طريقة أداء صلاة الاستخارة

  • نبدأ بصلاة الاستخارة بالتكبير، وبعد ذلك قراءة سورة الفاتحة، وسورة الكافرون في البداية عند الركعة الأولى.
  • الركعة الثانية نقرأ سورة الفاتحة وبعد ذلك قراءة سورة الإخلاص.
  • يجب أن تكون صلاة الاستخارة عبارة عن ركعتين من دون صلاة الفريضة حيث يمكن قراءة أي سورة من القرآن الكريم.
  • بعدها تقرأ التشهد ثم التسليم، والبدء في قول دعاء الاستخارة الذي قد ذكرناه في السطور السابقة.
  • يجب التأكد من الأمر الذي يقوم به المسلم عند الاستخارة إن كان حلال أم حرام فلا يجوز استخارة الله عز وجل في شيء محرم.
  • يجب الاستخارة في شيء واحد فلا يجوز أن يستخير المسلم ربه في أمرين في وقت واحد.
  • يمكن الاستخارة في أمور الزواج أو العمل أو أي شيء يريد الإنسان أن يختار الله له الأفضل في حياته.
  • المسلم لابد أن يكون على ثقة بالله عز وجل أن سوف يستجيب لدعائه، ويرشده للطريق الصحيح ما دام الإنسان يتجنب كل المحرمات التي حرمها الله على عباده المؤمنين.

حكم دعاء الاستخارة

قد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بأداء صلاة الاستخارة عندما لا يعلم الإنسان ما هو الخيار الصحيح، وقد ذكر في حديث عن جابر، وعن سعد ابن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( من سعادة ابن آدم استخارة الله، ومن سعادة بني آدم رضاه بما قضى الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله )).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *