التخطي إلى المحتوى

ما هو عذاب القبر واسبابه كل ما تحب ان تعرفه عذاب القبر وما هي أسبابه نذكره لكم من خلال موقع تفسير الأحلام ، يتساءل كثير من الأشخاص حول ما يقع بعد الموت وبعد أن يتم الدفن في القبر وهناك العديد من الأحاديث النبوية التي توضح ما يحدث في القبر وما هو عذاب القبر أسبابه وايضا نعيم القبر والأسباب الخاصة به .

قال الله سبحانه وتعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُلهِكُم أَموَلُكُم وَلاَ أَولاَدُكُم عَن ذِكْرِ الله وَمَن يَفعَلْ ذَلِكَ فَأْوْلَئِكَ هُمُ الخَاسِرُونَ * وَأَنفِقُواْ مِن مَّا رَزَقنَكُم مِّن قَبلِ أَن يَأْتِي أَحَدَكُمُ المَوتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَولاَ أَخَّرتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مّنَ الصَّالِحِينَ * وَلَن يُؤَخِّرَ الله نَفساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَالله خَبِيرُ بِمَا تَعْمَلُونَ)

أسباب عذاب القبر

حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم بإن نذكر أنفسنا بهادم اللذات ومفرق الجماعات وهو قابض الأرواح ، وأن نذكر الموت ونضعه دوما أمام أعيننا لنتذكره ونعمل لهذا اليوم ، يوم لا ينفع فيه صاحب ولا ولد يوم الوحدة والظلام يوم الحساب حيث يبدأ حساب المرء لحظة موته وهناك العديد من الأسباب المؤكدة و المذكورة في الكتاب والسنة في عن عذاب القبر .

أسباب عذاب القبر

على الرغم من كون المرء يعتقد أن أمور تافهة إلا أن عظمة شأنها كبير عند الله عز وجل وتسبب له العذاب في قبره النميمة وعدم الإستنزاه من البول والغلول والكذب وأكل الربا.

شاهد أيضا:

النميمة وعذاب القبر

قال رسول الله صل الله عليه وسلم لا يدخل الجنة نمام ، وذلك لأن النميمة من أهم الكبائر والموبقات كما أن النميمة من ضمن صفات أهل النار وكثيرا من الأشخاص يقعون في دائرة النميمة والغيبة دون أن يدركوا وعليه يتوجب على الإنسان تحري ما يقوله من قول ولفظ في حق الأخرين .

عدم الإستنزاه من البول

أمر بسيط جدا يجعل معظم أهل القبور في عذاب أليم وشديد وذلك بسبب الأستعجال وعدم التأنى في إخراج البول بالكامل وعدم التنظيف الجيد منه .

قال رسول الله صل الله عليه وسلم قال: (تنزّهوا من البول، فإنّ عامّة عذاب القبر منه)

الغلول وعذاب القبر

الغلول وهو أخذ جزء من مال المسلمين دون وجه حق والتي لا يجوز التفريط والتصرف فيها مطلقا وكان هذا الأمر منتشرا في عهد رسول الله (ص) في أيام الحروب ، وكان يتم تقسيمها فقط على المقاتلين والفقراء والمساكين ، وهى من أكثر الأمور أيضا التي تسبب في عذاب القبر ويدخل الإنسان به من عنقه إلى دبره بما كسب في الدنيا .

قال تعالى (وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)

الكذب وعذاب القبر

معظم أهل النار هم الكاذبون ويعد الكذب من أقبح الأمور التي يقع فيها الأنسان وهو لا يدرك أنها من أهم الأسباب التي تدفع به إلى عذاب القبر  .

قال تعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)

عذاب القبر وأكل الربا

أكل الربا من الكبائر التي ذكرها الله عز وجل وحذرنا منها رسول الله صل الله عليه وسلم ونهى عنها وهي من المحظورات لعظم شأنها عند المولى جل وعلا .

في النهاية ندعو الله عز وجل بإن يجنبنا وأياكم عذاب القبر والنار وأن يحسن ختامتنا أجمعين .

التعليقات

  1. البيت المعمور هو الكعبة المُشرفة بيت الله الحرام وهو أحد أسماءها
    ……………..
    قال الله سُبحانه وتعالى
    …………..
    {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ }التوبة18
    ………….
    وإذا لم يكُن بيت الله الحرام هو البيت المعمور، فأين هو إذاً البيت المعمور والذي من جعله الله خليفةً في الأرض من مهامه هو إعماره ، ولأنه لا حياة ولا عمار إلا على هذه الأرض ، وهو البيت المأهول والذي فيه ديمومة بمن يعبدون الله ويوحدونه ولا يُفارقونه ، ويقومون على ترميمه وصيانته وحفظه ، والذي هو عامرٌ بذكر الله ولا تنقطع منهُ العبادة ولا ذكر الله ولا الطواف ولا السعي ولو للحظة…إلخ وسماهُ الله بيته ، والقسم يُبين ما الذي قصده الله بالبيت المعمور بعد أن أقسم بما هو معلوم ومرئي ومُشاهد لخلقه ، وبالذات السقف المرفوع والذي يكون فوق البيت ، وهو طور سيناء ومن بعدها ثنى بالقسم بالتوراة كشريعة وسماها الكتاب المسطور في رقٍ منشور ، ثُم أتبعها بالقسم بالشريعة الثانية وموقع نزولها ورمز لها بالبيت المعمور الكعبة المُشرفة ومكة ، كما هو رمزه للشريعة التي سبقتها ونزولها بالطور ، ثُم أكمل قسمه بالسماء وبالبحر وكُلها معروفة ومرئية لخلقه.
    ………….
    فهل يُعقل أن يقسم الله بواحدة غير معروفة وغير مرئية لخلقه من ضمن ال 6 التي أقسم بها…ولنفرض كما وضعه الوضاعون بوجود ذلك البيت المعمور في السماء ، وقول الوضاع يدخله كُل يوم 70 ألف ملك لا يعودون إليه… كيف يدخله هل يدخلون في داخله وفي جوفه ، ولم يذكر الوضاع لا طواف ولا تسبيح ولا صلاة لهؤلاء الملائكة…وذكر كُل يوم ولم يُحدد كم يمكثون من اليوم …بمعنى خلوه منهم في الليل…ولذلك فكلام الوضاعون دائماً مُشوه وناقص ومبتور…ولذلك فلا بيت معمور كبيت الله الحرام… ودوران الأرض يُثبت كذب الوضاع للبيت المعمور الذي أوجده في السماء السادسة فوق الكعبة والذي لو سقط لسقط عليها…يفترون على الله الكذب للحط من قدر بيت الله الحرام وصرف قسم الله به لغيره..وكذب الوضاع لأنه لا نبي الله إبراهيم حي ولا غيره حي من أنبياء الله ورُسله في السموات أو غيرها بل هُم أموات .
    …………..
    والذي سماهُ الله ” بيت” هي كعبته المُشرفة وسماها الله بيته الحرام….وذكره الله 11 مرة في كتابه الكريم…حيث يقول الله سُبحانه وتعالى كأمثلة
    …………..
    {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ }آل عمران96… إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ… لَلَّذِي بِبَكَّةَ
    ………..
    {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }البقرة127…. مِنَ الْبَيْتِ
    ……………
    {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }البقرة125….جعلنا البيت مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً…. أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ
    ………….
    {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ }البقرة158….فمن حج البيت.
    …………….
    {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }آل عمران97….ولله على الناس حج البيت
    …………..
    {جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }المائدة97…. جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ
    …………
    {…. وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ …..الْعِقَابِ }المائدة2
    …………
    {ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ }الحج29…. وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ
    …………
    يقول الوضاع في الحديث الطويل المكذوب الذي يتحدث عن أنبياء ورُسل أحياء في السماء بما يُناقض كتاب وكلام الله…ثم عرج بنا إلى السماء السابعة ، فاستفتح جبريل، فقيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا فإذا أنا بإبراهيم صلى الله عليه وسلم مسندًا ظهره إلى البيت المعمور، وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه….هذا جُزء مقتطع من الحديث الطويل المكذوب للمعراج المنسوب لأنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ…حيث نجد الركاكة في كلام الوضاعين…عُرج بنا؟؟! من هذا؟؟!! ومن معك؟؟!! فإذا أنا بإبراهيم ؟؟!! وإذا هو يدخله ؟؟!! لا يعلمون من هو ولا من هو من معه…وكيف عرفوا بأن معه أحد..إلخ الكذب.
    ……………….
    فسيدنا إبراهيم أبو الأنبياء ميت ومات وتم دفنه في قطعة الأرض التي أشتراها ، ودُفن في تلك المغارة التي تُسمى المكيفلية في قرية حبرون ، من أرض مدينة الخليل في فلسطين ، وطلب أن تكون مدفن لهُ ولعائلته….فلا وجود لا لسيدنا إبراهيم في السماء ، ولا وجود لهُ كما ألف الوضاع بأنه حي وواقف مُسنداً ظهره إلى البيت المعمور….فالله حكم بأن كُل الأنبياء والرُسل قبل سيدنا مُحمد ماتوا وأخلوا أمكنتهم…وكلمات الله التي لا تبديل لها…حكمت بأن من يموت لا يمكن أن تعود لهُ روحه وتعود لهُ الحياة إلا يوم البعث والنشور…فسيدنا إبراهيم ميت في قبره في تلك المغارة…وكُل ما ألفه الوضاعون عما هو في تلك السموات وتلك الإستفتاحات والسلامات ووجود أنبياء كُله مكذوب وموضوع .
    ………………
    {وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ }الطور4….والبيت المعمور الذي أقسم الله به هو الكعبة المُشرفة والبيت الحرام..لأن ورود البيت المعمور في السماء هو ورود في حديث مكذوب…ولذلك نجد كم كان الوضاعون مُغرمون بذلك العدد 70 ألف…. 70 الف يدخلون الجنة بغير حساب وعذاب…70 الف من قُتلوا في فتنة صفين….70 الف من يهود أصفهان يكونون مع الدجال…70 الف من الملائكة من حضروا جنازة سعد بن مُعاذ…70 الف ملك ينزلون على قبر النبي…70 الف من يحملون أحمال سيدنا سُليمان…البُخاري يحفظ وهو صبي70 الف حديث…إلخ 70 ألف الوضاعين.
    …………….
    فحسب قول الوضاعين…فإن العام 365 يوم….فلو ضربنا 70000×365=25550000…أي أن هُناك 25 مليار و550000 ملاك من ملائكة الله يدخلون ببيت الوضاعين المعمور في السماء كُل عام ولا يعودون ويأتي غيرهم…ولا ندري كم عدد الملائكة ، منذُ الأعوام منذُ الأزل ، وكم من الأعوام هذا مُستمر وقائم للإبد وكم هو الكم الهائل الذي لا يستوعبه العقل…فلو فرضنا فقط أو تكلمنا منذُ تم العروج وحتى هذا العام 1450 عام…فيكون 1450× 25550000= 37047500000 ملك دخلوا البيت المعمور ولم يعودوا..وللوضاع سؤال أين يذهب هذا العدد المهول لفقط ل1450…هل هُناك عاقل يُصدق هذا…الله على كُل شيءٍ قدير…لكننا نجزم بأن الله لا يُصدق مثل هذا الإفتراء عليه ، لأن الأرض ودورانها يُثبت كذب بأنه فوق الكعبة…ولأن هذا يتطلب عدم دوران الأرض…وهذا هو جهل الوضاعين…حيث يدعي الشيوخ بأنه فوق الكعبة مُباشرةً ولو سقط لسقط عليها .
    ………………
    يقول الله سُبحانه وتعالى مُقسماً بما هو معلوم وليس مجهول عن خلقه حيث يقول
    ………….
    وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ (8)….إلخ سورة الطور
    …………..
    فالطور طور سيناء والكتاب المسطور والذي هو التوراة في رق منشور وبيته المعمور الكعبة والبيت الحرام ، والسقف المرفوع وهو السماء والبحر المسجور ، كُلها معلومة لعباده ومرئية لهم…فهل من المعقول أن الله أقسم ببيت لا يعلمه ولا يعرفه ولم يراهُ عباده وخلقه…أو هل بيته الحرام لا يستحق قسمه هذا؟؟!! كما هو قسمه بالتين والزيتون …وطور سنين…وهذا البلد الأمين…فالتين والزيتون هي رمز للإنجيل ورسالة المسيح عليه السلام في فلسطين والقدس منبت التين والزيتون….وطور سنين أي طور سيناء رمز للتوراة ولرسالة سيدنا موسى عليه السلام…وهذا البلد الأمين…أي مكة المُكرمة وبكعبتها وبيتها الحرام ، وهي رمز للقرءان ونزوله ولرسالة سيدنا مُحمد صلى اللهُ عليه وسلم .
    …………….
    والوضاعون أوجدوا كذبهم لصرف الأنظار والأهمية عن الكعبة وبيت الله الحرام ، لكعبة وبيت في السماء سموهُ البيت المعمورللملائكة ، كما هو صرفهم عن المسجد الأقصى بأن هُناك مسجد أقصى في نفس مكة بعيد عن المسجد الحرام ، كما هو صرف من قالوا بأن المسجد الأقصى هو في السماء ، وكما هو الصرف للناس وإشهار مسجد قبة الصخرة على أن هذا هو المسجد الأقصى…فالهدف والنية مُبيته وعاطلة وسيئة .فمقصدهم من فريتهم بأن البيت المعمور الذي أقسم الله به ليس البيت المعمور الذي في مكة والذي هو مقصد كُل المُسلمين و، وإنما البيت المعمور موجود بعيداً في السماء السادسة…وأن الله لم يُقسم ببيت الله الحرام .
    ……………….
    كُل ما نٌقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه ، فنتمنى ممن أعجبه أن نشره
    …………………….
    عمر المناصير..الأُردن…….3 / 3 / 2020

  2. إكذوبة وفرية شق الصدر
    …………..
    وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ الحج52….وهذه الآية تُثبت كذب الرواية الرئيسية لشق الصدر لإستخراج تلك العلقة وذلك الحظ للشيطان…لأن من يتم نزع حظ الشيطان منهُ لا يجوز أن يُلقي الشيطان في أُمنيته ، وإلا ما فائدة نزع حظ الشيطان وتلك العملية الجراحية الكُبرى…والإيمان والحكمة والرأفة والرحمة والسكينة وغيرها أعطاها الله لرسله وأنبياءه وحتى عباده بدون أن يتم شق صدورهم..وهل الحكمة والإيمان والرأفة والرحمة مكانها الصدر والجوف واللغاديد..وكيف يتم حشو اللغاديد بالحكمة والإيمان…وما علاقة اللغاديد بالحكمة والإيمان…أم أنه الإستهزاء والسُخرية من قبل الوضاعين… وفي ظل التطور والتطور في الطب الحديث وقيام الإطباء بعمل عمليات القلب المفتوح ، وعمليات التشريح ، لم يثبت وجود مثل علقة الوضاع أو ما شابهها في قلب أي شخص ، تم فتح قلبه لعلاجه وتقويمه أو لتشريحه…ولا حتى وجودها في قلوب الآخرين في ظل الإجهزة الطبية المُتطورة لتصوير القلب بالأجهزة كالإيكو والقسطرة وغيره .
    …………….
    وهو إتهام لرسول الله من أصطفاهُ الله ومن إختاره ومن كان تحت عينه وعيونه ، ومن كان تحت رؤيته حتى أقامه نبياً ورسولاً ، ومن قلبه الله في ظهور وصُلب الساجدين المُصلين ومن قال الله فيه… اللهُ أعلم حيثُ يجعل رسالته…. ومن ومن…بأن للشيطان حظ عنده أو في قلبه…ولا بُد من عملية جراحية لذلك لنزع هذا الحظ…لو أن الله شق صدر ولو نبي أو رسول واحد لمن سبقوا رسول الله لصدقنا الوضاعين مُشققي الصدور…ويا ليت أنهم شقوا صدر رسول الله مرة واحدة بل عدة مرات!! ومعروف أن الجرح لا يلتئم إن تكرر فُتحه…وهي واحدة من إثنتان أما أن أنبياء الله ورُسله السابقين لا وجود لحظ للشيطان فيهم ولذلك لم يحتاجوا لشق صدورهم…أو أن الله ترك للشيطان حظ فيهم …وهذا من الكذب والإفتراء على الله وعلى أنبياءه ورُسله..أو أن للشيطان حظ في رسول الله من دونهم…هذا عدا عن الإتهام بخلو من سيكون نبي الله ورسوله من الحكمة الإيمان والرأفة والرحمة والسكينة وحشوها للوضاعين..فهل أنبياء الله ورُسله لم يكُن عندهم حكمة ولا إيمان ولا رأفة ولا رحمة ولا سكينة؟؟! .
    ……………
    فاستخرج منهُ علقة…العلقة ولا نظنها إلا علقة ذلك الوضاع لحديث الإفك الموضوع والمكذوب ، الغبي الذي كان يُفكر بأن من يركب في الهودج يركب فيه وهو على الأرض ، ومن ثم يتم حمل الهودج بمن فيه ووضعه على ظهر الجمل…فتحجج الوضاع المُجرم بخفة الوزن والأكل من قبل النساء من الطعام في اليوم بقدر العلقة فقط وهو كاذب…والعلق أو العلقة هي كائن حي شبيه بالدودة يعيش في البحار وفي المياه العذبة الراكدة ، وفي الآبار وفي مجاري المياه والبرك ، ومن مساوئها هو أنها تلتصق بحلق المواشي وبالذات الأبقار حيث تعيش على إمتصاص الدم من جسم الحيوان..ولذلك فغالبية جسمها من الدم طولها في المتوسط 7سم ووزنها في المتوسط 60غم…كيف تتواجد ما يُشبه مثل هذه العلقة في قلب رسول الله أو في قلب طفل بذلك السن..ولا يحدث الإنسداد أو تحدث الجلطة والموت المُحتم…سيقول الشيوخ بأنها علقة معنوية وربما يقولون غير مرئية…فنقول لهم بأن وضاعكم أخرجها وكانت مرئية وأراها للطفل وللنسر الآخر الذي معه..ورسول الله رآها وتم طرحها خارجاً… كما روى لكم وضاعكم الكذاب .
    ………………..
    ديننا دين عقل ودين منطق ودين تدبر وتفكر وهو ليس دين روايات مُضطربة وغير منطقية ، حوت إختلاف المكان للحدث واختلاف مكان الشق واختلاف الغسل للقلب أم للجوف واختلاف عدد من قاموا بذلك واختلاف واختلاف واختلاف..وهل طفل عمره 3 أو 4 سنوات يرعى البهم ويروي ويعي ما يحدث لهُ… عجيب؟؟!!….وهو ليس كدين غيرنا .. كما يقولون يقول الكتاب ..في الكتاب مكتوب في الكتاب. فأخذوا ما في الكتاب كنقل بدون عقل….وهل الله يُعجزه عما أوجده الوضاعون وقد أوجده فيمن سبقوا رسول الله بدون تلك الشقوق…حتى يلجأ لشق الصدر لرسول الله لما قالوا به ، وهل القلب والصدر والجوف هو مستودع ما أوجدوه ؟؟ وإذا كان عباد الله المُخلصين والذين آمنوا والذين على ربهم يتوكلون لا سُلطان ولا حظ للشيطان فيهم.. {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }{إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }الحجر39-40. {إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}{إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ} النحل 99-100.فكيف من يكون سيد وغاية وقمة عباد الله المُخلصين يكون في قلبه حظ للشيطان؟ ويا أنس يا أبو الكذب إن كُنت أنت فعلاً من رويت هل يبقى أثر لمخيطك بعد مرور كُل تلك السنوات يا أبو اللهوات واللغاديد؟؟ .
    …………..
    والله أمر بإتيان البيوت من أبوابها لا من سقوفها كيف جبريل يأتي من السقف بشكل مُرعب ومُخيف ومُفزع وكأنه حرامي؟؟ {… فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ ..}النحل26 هل كان رسول الله في بيته لوحده؟؟!! هل أُجريت عملية البطن والقلب المفتوح أمام أهل بيته؟؟… وشق الصدر هي كذب من العيار الثقيل ولا شبيه لها مما هو من كثير… إلا نصف الإنسان أو الرجُل الذي ولدته إحدى نساء سيدنا سُليمان في تلك الخُرافة 100 و99و70و60 زوجة الوضاعون…الداعية عمرو خالد يقول كان عمر رسول الله سنتان ونصف تقريباً عند شق صدره..وما شاء الله يرعى البهم؟
    …………
    كيف يأمر الله نبيه بأن يستعيذ به من الشيطان الرجيم ، عند قراءة القرءان أو غيره وهو قد نزع حظ الشيطان منهُ حيث يقول الله… {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }النحل98…. {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }الأعراف200…فهل كُل أنبياء الله ورُسله من سبقوا رسول كان في قلوبهم تلك العلقة السوداء؟؟ ولم يشق الله صدورهم ويستخرجها من قلوبهم…وإذا تواجد في القلب علقة فحدوث الجلطة والسكتة القلبية المُميتة واردة وحتمية والموت وارد لا محالة….ومن قلة أدب الوضاعين قولهم…إلى شعرته…تباً لهكذا ألفاظ .
    …………..
    من أين جاء الوضاعون أو الدساسون أو القصاصون بفرية وأُكذوبة شق الصدر…من قول الله تعالى في سورة الشرح… {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ }الشرح1…فظنوا بأن الله يقصد بنشرح…أي نشق ، فهم أغبياء واستغبوا من صدقهم فكان اغبى منهم ، والله لم يقصد هذا البتة فالمعنى كبير وأكبر من الشق ، فتفننوا في شق الصدر وكرروه بأوقات مُختلفة حتى غدت كُل فرية لهم لا تتوافق مع الفرية الاُخرى ، الشرح1 وهذه واحدة أُخرى تُثبت كذبهم وكذب فرية شق الصدر ، وسبقتها آية الحج52 ، وربما أنهم كانوا في زمن الطب والتشريح….وكانت هذه من عادة الوضاعين يجدون الآية من كلام الله فيؤلفون عليها مُفترياتهم ودسائسهم…وفي ظل وجود ذلك الكم من الروايات المكذوبة التي وردت عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ…فهل كان أنس بن مالك يكذب على رسول الله ، أم أن هُناك من كان يستغل مكانته من رسول الله فيؤلف المُفتريات وينسبها لهُ ، كما هو الإستغلال لمكانة أُمنا عائشة وأبو هُريرة رضي اللهُ عنهم وتلك الأحاديث المكذوبة التي نُسبت لهم…فهل كان أنس بن مالك مولود عند حدوث ما تم إفتراءه…والتي أقربها منهُ ، عند المعراج سنة 5 للبعثة…حيث كان طفل رضيع عمرة سنتان…وكيف يجعلون رسول الله وهو طفل دون ال 5 سنوات أو 4 سنوات ومنهم من يقول 3 سنوات يروي مثل هكذا حدث..وهل طفل أو الأطفال بسن 3 أو4 سنوات يلعب مع الغلمان ويرعى الغنم وهل الطفل يُسمى غُلام؟؟!! وهل النسور تتكلم عربي؟ وهل خاتم النبوة على صدر رسول الله ومكان العملية الجراحية للوضاعين ، أم على كتفه..يا تُرى كيف تواجد ماء زمزم في ديار حليمة السعدية؟؟!!
    …………….
    ما تحجج به من ألفوا هذه الفرية هو…إخراج نصيب الشيطان من رسول الله وهو على شكل علقة سوداء أو علقتان سود في قلبه ، من دون أنبياء الله ورسله الآخرين…وحشو قلب رسول الله بالإيمان والحكمة..وفي رواية كاذبة أُخرى الحشو بالرأفة والرحمة..فالعصمة من الشيطان والإيمان والحكمة والرأفة والرحمة أعطاها الله لنبيه ورسوله ، لأنه أخبر بأنه أعلم حيث يجعل رسالته ، فالوضاعون لا يدرون بماذا يحشون قلب رسول الله؟؟ وشق الصدر أو عملية القلب المفتوح بل البطن المفتوح عند الوضاعين تكررت 3 أو حتى 4 مرات وتتعدد رواياتها باستهتار وبقلة أدب وبما لا يُصدقه عاقل…لأن الله لا يأتي الحكمة والإيمان والرحمة والرأفة والعصمة من الشيطان هكذا….والسؤال هل فعل الله هذا مع أنبياءه ورُسله السابقين؟؟ وحتى خلقه…فشق صدورهم وأخرج نصيب وحظ الشيطان منهم؟؟ أو هل شق صدرورهم ليحشو الحكمة والإيمان والرأفة والرحمة في قلوبهم وصدورهم ولغاديدهم…ولنخص بالذات المسيح ولقمان الحكيم وسيدنا سُليمان وداؤود وغيرهم ممن لم يكُن للشيطان نصيب منهم وأُوتوا الحكمة والإيمان…أم أن الحكمة والإيمان يأتيها الله لرسله وأنبياءه وعباده على غير شق الصدور ، وأن عصمة الله لرسله وأنبياءه من الشيطان تتم على غير شق الصدور..وهذه أُخرى تُثبت كذب ما أوجده الوضاعون والكذابون… وقبل التعليق عما ورد في تلك الروايات التي حتى تبعث على الغثيان عند الإطلاع عليها…هذه بعضٌ من آيات الله تُثبت كذب تلك الفرية….. يقول الله سُبحانه وتعالى .
    …………………..
    {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }الحج52… وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ…. إِلَّا إِذَا تَمَنَّى….. أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ
    …………….
    هل الله إستثنى في هذه الآية أي نبي أو رسول أو إستثنى رسول الله من هذه الآية لأن حظ الشيطان قد تم تخليصه منهُ؟؟….فكيف ألقى الشيطان في أُمنية رسول الله؟ إذا تم نزع حظه وتلك العلقة ، علماً بأن الله نسخ فوراً ما القاهُ الشيطان ، حتى أن رسول الله لا يعلم بما تم إلقاءه ولم يلفظه ، إذا تم نزع تلك العلقة وذلك الحظ والنصيب للشيطان منهُ…حتى هذه الآية ما فاتت الوضاعين فألفوا فريتهم بما ألقاه الشيطان وتلك الغرانيق غرانيقهم التي ستشتعل ناراً عليهم في نار جهنم…عليهم من الله ما يستحقون على هذه الفرية وعلى كُل ما أفتروه على رسول الله وعلى دين الله .
    …………….
    {قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي } {وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي }طه25-26…فهل شق الله صدر سيدنا موسى ليشرح صدره
    …………….
    {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }الحجرات17… أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ
    {فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأنعام125.. يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ.. أَفَمَن شَرَحَ ٱللَّهُ صَدۡرَهُ لِلۡإِسۡلَـٰمِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ۬ مِّن رَّبِّهِۦ‌ ..فهل شق الله صدور من هداهم للإيمان وللإسلام؟؟ أم هل من ضيق صدورهم…؟؟؟
    ……………..
    {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ }البقرة269… يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ….إذا كان الله يؤتي الحكمة من يشاء…كيف لا تؤتى الحكمة لرسول الله إلا بشق صدره؟؟!!
    ……………..
    {وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ }لقمان12… وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ…فهل شق الله صدر لقمان؟؟؟ ليوتيه الحكمة؟؟!! .
    …………….
    {ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد27..وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً
    …………….
    فهل الله شق صدور الذين إتبعوا عيسى إبن مريم ليحشوها بتلك الرأفة وتلك الرحمة…أم أن الوضاعين أخذوا هذه ليقولوا بأن من أتبعوا المسيح جعل الله في قلوبهم رأفة ورحمة …بينما نبي الإسلام لم يتم ذلك إلا بشق صدره…وأما من أتبعوه فلم يؤتوا ذلك لأنه لم يتم شق صدورهم .
    …………….
    {وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ }ص20…فهل الله شق صدر سيدنا سُليمان ليوتيه الحكمة…. {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ }البقرة129….فهل علم رسول الله من أتبعوه الحكمة بشق صدورهم؟؟!! أم أن وحي الله هو الحكمة كُلها والإيمان كُله وهو الرأفة والرحمة والسكينة… {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً مَّدْحُوراً }الإسراء39…. {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52…فهل يحتاج رسول الله مع ما خلقه الله عليه ومما أوحاه الله لهُ لحكمة وإيمان ورأفة ورحمة ليتم حشوها في قلبه…. يقول أنس بن مالك..فأخذه فصرعه. جبريل يصرع طفل عمره دون ال4 سنوات..يا تُرى مُصارعة حُرة أو مُصارعة من نوع آخر .
    …………………………
    مُلاحظات على تلك الروايات للقلب المفتوح أو حتى البطن المفتوح حتى (الشعرة) كما أوجد المُجرم الوضاع ، بدون بنج وبدون قلب صناعي بديل وبدون وبدون..يتم تقطيع الشرايين وتمزيقها ، وقطع القلب وإخراجه في الهواء ومن ثم شق القلب لنصفين..خُرافات ما أنزل الله بها من سُلطان…بمعنى إستهزاء وإستخفاف بعقول المُسلمين
    ………………..
    بينا… هذه الكلمة والتي المفروض قول بينما إستخدمها الوضاعون كثيراً ، فمن هو عربي لا يستخدمها ويستخدم بينما…من مسجد الكعبة؟؟!! لأول مرة نسمع عن تسمية كهذه مسجد الكعبة ، هل أنس بن مالك يتكلم هكذا؟؟… أنه جاءه؟؟!! 3 نفر جاءوا رسول الله …هل هو سوداني ، أم حجازي ممن أطوطنوا أرض الحجاز وتعلموا العربية… قبل أن يوحى إليه؟؟!!.هل الملائكة يأتون هكذا وكأنهم لصوص أو حراميه.. فقال أولهم: «أيهم هو»، فقال: «أوسطهم ، هو خيرهم». فقال…3 نفر… فلا أنس ولا رسول الله يستخدم كلمة نفر..أحد الثلاثة…وما شاء الله أحدهم لا يعرف من هو الذي جاءوا لأجله…وما شاء الله الذين جاءوا 3 نفر والذين ينامون 3 نفر ورسول الله أوسطهم ، يا تُرى ينامون بجانب بعضهم البعض ، ومنه ال 3 نفر أو 3 زول…لماذا ينام رسول الله في المسجد الحرام ويترك بيته… أوسطهم، هو خيرهم؟؟!! من الجيد أنهم لم يختاروا من على الطرف والطرف الآخر…. فقال آخرهم: خذوا خيرهم…كيف عرفوا بأنه خيرهم…ومن هو أولهم ومن هو آخرهم؟؟!! ومن عجائب الوضاعين في رواية البُخاري هذه هو القول مع أنها كُلها عجائب .
    ……………….
    فكانت تلك الليلة. فلم يرهم حتى أتوه ليلة أخرى… فلم يرهم ؟؟!!…هل أول ليلة كانت مُناورة وتدريب مثلاً؟؟!! فيما يرى قلبه وتنام عينه ولا ينام قلبه، وكذلك الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم…هل هذه فزورة؟؟.وهذا هو من كذب الوضاعين…هل هُناك دليل على هذا إلا في هذه الرواية المكذوبة…فهل العين هي التي تنام وهل القلب ينام؟؟!! وما هو النوم هل هو مُتعلق فقط بالعين والقلب…هل الشخص العادي ينام قلبه وعينه…كيف هو نوم أو عدم نوم القلب؟؟!! فلم يُكلموه؟؟ لماذا لم يُكلموه؟؟ ما عُلاقة بطنه وشقه حتى لبته ، أو كما قال قليل الأدب والتأدب مع رسول الله(حتى شعرته) فهل الأطباء الآن عندما يقومون بعملية القلب المفتوح يشقون الشخص من أوله لآخره ..بطست من ذهب فيه تور من ذهب؟؟!!. فيه تور ؟؟! أم أنه كذب الوضاعين الذي هو بلا حدود وبلا قيود وذهب في ذهب .
    ………….
    فحشا به صدره ولغاديده يعني عروق حلقه…ولغاديده؟؟!! تذكروا كلمة لغاديده…لنقارنها مع (لهواته) في رواية أنس أبو اللهوات وأبو اللغاديد في روايته المكذوبة عن رسول عن الشاة المسمومة..وتحول أنس بن مالك لطبيب أنف وأُذن وحُنجرة …وأنه كان يفحص لهوات رسول الله ويجد أثر السُم فيها؟؟؟!! وهُنا هو طبيب حلق حيث يحشو الحلق واللغاديد ومن قبلها حشا اللهوات بالسُم…فيا أُمة ضحكت من جهلها الأُممُ .
    …………
    إني لفي صحراء ابن عشر سنين وأشهر؟؟؟!! في صحراء نيفادا أو صحراء الربع الخالي أو صحراء أفريقيا مثلاً.. وإذا رجل يقول أهو هو؟! هل هذا الرجل لا يعرف من هو الذي جاء إليه ومن أجله…. فأقبلا إليّ يمشيان؟؟؟ ومن قبلها قال الوضاع… وإذا بكلام فوق رأسي…إفلق صدره؟؟!! وكأن صدر رسول الله بطيخة أو حبة تفاح يتم فلقها… بدون بنج وبدون؟؟!!… أخرج الغل والحسد..فهل في صدر رسول الله غل وحسد؟؟!! أم علقة أو علقتا الوضاعين…لا يدري الوضاعون ماذا يضعون في قلب رسول الله علقة أو علقتان أم غل وحسد… فرجعت بها أغدو رقة على الصغير ورحمة على الكبير…هل كان رسول الله وهو طفل إبن 10 سنين كان لا رقة عنده ولا رحمة على الصغير والكبير .
    ………………….
    فأخذه فصرعه؟؟!! وما الذي جاء بماء زمزم في مضارب بني سعد؟؟ وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره؟؟ يعجز اللسان عن التعليق على هذا الكذب وهذا المخيط ورؤية أنس لتلك الغُرز…ولا نظن أن هذا تم تأليفه إلا زمن العمليات الجراحية والغرز وتخييط الجروح وزمن طباعة الكُتب .
    …………
    رسول الله نائم في الحجر يا تُرى أم في الحطيم؟؟!! نائماً أم مُضطجعاً؟؟!! أتاهُ آتٍ؟؟ كيف يأتيه آتٍ ولا يعرفه ولا يعرف من هو هذا الآتي؟؟ فَقَدَّ، قَالَ: وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ؟؟!! قال وسمعته يقول!! قَالَ: مِنْ ثُغْرَةِ نَحْرِهِ إِلَى شِعْرَتِهِ؟؟على الوضاعين من الله ما يستحقون حتى على قبحهم وكذبهم لم يجدوا غير هذا اللفظ..عانته نهاية بطنه…لكن ذلك مُخطط لهُ…وما عُلاقة قلبه بشعرته…وما عُلاقة الصدر بالبطن حتى يُشق…قيل لفرعون ما الذي فرعنك قال لم أجد أحد يردني…وهكذا الوضاعون يعلمون بأنهم يؤلفون لمن لا عقول برأسهم فلم يجدوا من يردهم .
    ……………
    وفي الرواية المنسوبة لأبي ذر جبريل يهبط لوحده ولا رجل ولا رجلان ولا نسر ولا نسران ، يهبط من سقف البيت أو الحجرة …ويحمل معه طُنجرة أو طست مصنوع من الذهب مليان أو مُمتلئ بالحكمة والإيمان..من ذهب…ثُم يقوم بإفراغه في صدر رسول الله؟؟ تبارك وما شاء الله
    ………………….
    ومع الدكتور الشيخ بدر المشاري
    ……..
    https://www.youtube.com/watch?v=_Lxo39X10a8
    ……………
    ما شاء الله نسرين ومعهم ثلج وبرد والنسور تتكلم ، وتتكلم عربي وأحد النسور لا يعرف بأن هذا هو من جاءا لأجله ، يا شيخ جبريل الذي جاء أم نسرين؟ وكررر الوضاعون عدم المعرفة هذه ممن جاءوا للحشو..فبطحاهُ لكن يا شيخ أنس يقول فصرعه العملية عملية مُصارعة وصرع ، شاهدوا الشيخ كيف وصف البطح والتشلقح ، ودققوا كيف يصف شق القلب وشقا صدره وقطعا شرايين قلبه…مساكين هؤلاء الشيوخ فهم قارئي كُتب ولا يدرون ولا يتدبرون ما الذي يقرؤونه…هُنا عند الشيخ مُضغتين سوداويتين…وليس علقة أو علقتين….كلام لا تُصدقه البهائم….ما شاء الله قلب رسول الله الطفل فيه مُضغتان سوداوتان.. وليس علقة والمُضغة تختلف عن العلقة…يا شيخ لو يكون في القلب مُضغتي وضاعك لتم حدوث جلطة حادة…حصه حاصه يعني خاطه… بهذه السهولة عند الشيخ الشق والحيص..وكأنه شوال فتحوه بسهولة وسيخيطونه بسهولة.
    …………..
    يقول الشيخ وما من مخلوق إلا ولهُ حظ من الشيطان …والشيخ عكس الكلام لأن عليه القول…وما من مخلوق إلا وللشيطان حظ منهُ…ما دام الأمر هكذا يا شيخ لماذا الله لم يُخرج حظ الشيطان من أنبياءه ورُسله السابقين لرسول الله وخاصةً أبينا آدم؟؟!! ما شاء الله وتبارك الله الشيخ يقول بأن أنس أقسم بقوله والله..أنس كان يرى القُطب والغُرز والخياطه…يا شيخ أنت وأنس هذه العملية الجراحية من فك غرزها وقطبها ومن كان يكشف على الجُرح..وهل تم المخيط بخيط من الليف أو الخيش أو خيط من شعر الماعز… يا تُرى يا شيخ هذه النسور من أين جاءت بالثلج والبرد وكيف كانت تحمله؟؟ صدقت يا شيخ فالوضاع جاء بالثلج والبرد من هذا الحديث الذي أوردته..وهُنا عند هذا الشيخ (” السكينة “) غير رواية الكذب للعلقة والحكمة وللإيمان وللرحمة والرأفة…كذب وتصديق للكذب بلا قيود وبلا حدود..وهكذا كان يؤلف القصاصون والوضاعون كذبهم….فحتى كذب الوضاعون يعتبرونه مُعجزة .
    ……………..
    من يشقون الصدر يأتون مرة على شكل صقور ومرة رجال ومرة جبريل يخر من سقف البيت…والوضاعون كانوا يأخذون من كتاب الله ما يحتاجونه فكانت مضغتهم وعلقتهم… {ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً …}المؤمنون 14…والشيطان ليس لهُ سُلطان على منهم عباد لله فكيف إن كان نبي ورسول الله{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }الحجر42…ويبقى سؤال هل تم إكراه رسول الله على الدين وعلى ما تم فعله به..والله يقول لا إكراه في الدين .
    ……………….
    وأخيراً هل عند الله تمييز ليشق صدر رسوله من دون بقية أُمته…ويترك من يتبعه للشيطان وحظهُ منهُ مثلاً..وهل يشق صدره حتى من دون بقية أنبياءه ورُسله… هل شق الله صدورهم وأخرج تلك العلقة من قلوبهم؟؟ هل شق الله صدر أبينا آدم ؟؟!! .
    ……………..
    ونُذكربما ورد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century– ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :- والذي من ضمنه…. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما…فهل شق الصدر يتوافق مع سُنن الله في خلقه وع الطبيعة البشرية .
    ……………
    كُل ما نٌقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه ، فنتمنى ممن أعجبه أن ينشره
    …………………….
    عمر المناصير..الأُردن…….7 / 3 / 2020

  3. كيف يتم نسبة بأن الأنبياء وهُم من بنوا آدم وقد ماتوا….بأن عملهم لم ينقطع وبأنهم يُصلون في قبورهم وبأنهم صلوا خلف رسول الله وأمهم في الصلاة. والله يقول ..حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ….لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً.. فكيف يكون الأنبياء والرُسل أحياء وهُم ماتوا ويعملوا عملاً صالحاً وهو الصلاة ، وبأنه لم ينقطع عملهم…..وسنأتي لبعض الأدلة من كتاب الله وهي كثيرة وكثيرة
    ………………..
    يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ………….
    {مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }المائدة75….يُخبر الله بأن كُل الرُسل والأنبياء قبل المسيح مضوا وماتوا وأخلوا مكانهم…ثُم جاء الله بالآية التالية ولهُ مقصد منها
    ……………
    {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144…أي أن سيدنا مُحمد رسول قد مات كُل من قبله من الرُسل والأنبياء وبأنهم قد أخلوا مكانهم بموتهم وخروج أرواحهم ، بما فيهم وعلى رأسهم سيدنا المسيح عيسى إبنُ مريم عليه السلام…وحتى سيدنا إدريس لمن لم يفهموا قول الله عن المكان العلي .
    ……………….
    {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }الزمر30.. {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ }الأنبياء34…..ويُخبر الله نبيه ورسوله بأنه سيموت وبأن كُل البشر من قبله ميتون ، ومن بعده سيموتون…وبأن الله ما خلد أحد من البشر من قبله لا الرُسل ولا الأنبياء ، ولا المسيح عيسى إبنُ مريم ولا غيره.
    ……………
    يقول الله بأن كُل نفس سواء كانت نفس نبي أو رسول يجب أن تموت قبل يوم القيامة وآخر الأنفس ستموت مع النفخة الأولى لملاك الله إسرافيل عليه السلام ..{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }العنكبوت57…وأنه لا موت في هذه الحياة الدُنيا إلا موتة واحدة… { لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }الدخان56…فمن يموت لا يمكن أن تعود لهُ روحه ويحيا من جديد في هذه الحياة الدُنيا ، ثُم يموت موتةً ثانية .
    ……………..
    {وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ }الأنبياء95…….. {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ }{لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }المؤمنون99-100… قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ……. كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا…. وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ…حاجز
    …………..
    {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ }الأنعام36…. وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ….. ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ.. ..{أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاء وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }النحل21 فالأنبياء والرُسل أموات وغير أحياء ، وحتى مُجرد ساعة واحدة يتم تأخيرها لمن جاء أجله لا يسمح الله بها ولا يستقدم الله عليه ولو ساعة {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }الأعراف34..إلخ كلام الله….ولا نحتاج للمزيد من الأدلة أكثر من هذه .
    ……………..
    ومن يؤمن بأن رسول الله تُرد إليه روحه والمروي عن أبي هريرة ” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام. وقبل الجواب” يا أبو هُريرة رسول الله مات وهو ميت والروح لا تُرد يا أبو هُريرة إلا يوم البعث والنشور.
    ……………
    فأبو هُريرة كم وكم حديث مكذوب تم نسبة روايته لهُ ، ولا ندري هل هو من كان يكذب على رسول الله أو أن هُناك وضاعون ينسبون الوضع لهُ وكذلك الأمر لمولى رسول الله أنس بن مالك….كيف تُرد روح رسول الله لهُ وهو ميت في قبره وبما يُخالف كتاب الله وسُنة الله…فهذه الألوف بل الملايين من المُسلمين الذين يأتون لزيارة قبره والسلام عليه وهو سلام معنوي…والذين لا يُغادرون قبره ولو لثانية…فهل هو حي في قبره وروحه لم تُغادره…أم أنها ذاهبة وعائدة بشكل لا يُصدق في سرعتها الهائلة ، وأنشعال الله بردها….والله عيب عليكم الإيمان بهكذا هُراء وكذب وأفتراء على رسول الله يعجز اللسان عن شرحه وبيان كذبه .
    …………………
    ونأتي لمسجد قبة الصخرة ، والتي يتم الإدعاء بأنها بُنيت على صخرة عرج من فوقها رسول الله للسموات بعد أن تم الإسراء به ، وبأنها أرتفعت عن الأرض لتلحق به ، وهو من الكذب فلا صخرة مُرتفعة ولا غير ذلك ، ولا تم عروج من عليها ، ولأن رسول الله أُسري به للمسجد الأقصى وعاد فوراً للبيت الحرام في مكة المُكرمة…ولا نظن أن الأمويين وعبد الملك بن مروان عندما بنى ذلك المسجد عليها ، ومن جاء بعده ومن بعده ما تم ذلك إلا لصرف المُسلمين عن المسجد الأقصى …وحتى من جاء آخيراً بعدهم وطلى قبتها بماء الذهب ونال ذلك الثناء…ما كان هدفهم أو الهدف من ذلك إلا خبيث ولصرف المُسلمين عما هو في نفوسهم…والهدف الأكبر والذي يتحقق الآن …ويتم نشره بالإعلام عبر وسائله المُختلفة لإيهام الناس والعالم والمُسلمين عن مسجد قُبة الصخرة ، بأنه هذا هو المسجد الأقصى…فإذا ما قام اليهود بهدم المسجد الأقصى الحقيقي …أظهروا مسجد قبة الصخرة بأنها لم تُهدم وبأن اليهود لم يهدموا المسجد الأقصى… وهذه هي وهو هدف خبيث تشاركوا فيه مع اليهود مع تباين النوايا…وإلا لماذا لم يتم الترميم والصيانة للمسجد الأقصى والزيادة في بناءه وتوسعته، وبناء طوابق ومآذن أضافية أطول لهُ .
    ……………
    ولم نتكلم عن أن رسول الله رأى من آيات ربه ليلة الإسراء ما رأى ، وأنه بلغ وأبلغه الله درجة ومكانةً ليلة المعراج لم يبلغها أحد من خلقه لا رسول ولا نبي ولا ملاك ، حتى أعظم ملائكته جبريل لم يبلغها ، فلم يتقدم للمكان الذي تقدم لهُ رسول الله ، وكلم الله نبيه في مقام ومكان لم يُكلم أحد من خلقه فيه…فإذا كان الله كلم نبيه موسى وكان ذلك على شكل صوت يأتيه من جميع الجهات…أما رسول الله فكلمه الله ….ورأى ما رأى ورأى من آيات ربه الكُبرى…إلخ ما رأى…والله أكد بأن نبيه عرج إليه أكثر من مرة عندما قال…. {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى} ({عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى} {عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى{ ….ولم يتم التطرق للروايات المكذوبة والتي أكذبها والتي يستهجنها حتى الطفل..وهو ما حدث في تلك السموات .
    …………..
    واسمعوا للشيوخ وتهريجهم وخلطهم ، وكمثال فهذا الشيخ الدكتور محمد العُريفي…يقول الرسول صلى مع صور الأنبياء..والأنبياء وهُم غير عرب يتكلمون العربية بطلاقة…طبعاً الشيخ العريفي كان يُرافق رسول الله وينقل الحدث لحظة بلحظة ، وينقل ما كان يتم وما يُقال بدقة مُتناهية كلمة بكلمة..وفوق العرش رب العالمين؟؟!!.من أين يجيء بما يقول به من جيبه ومن كيسه الذي هو كجيب وكيس أبي هُريرة .
    ……………..
    https://www.youtube.com/watch?v=9QgNS74t9ok
    …………….
    غريبه لماذا لم يكُن أبو الأنبياء هو من تدخل لتخفيص الصلاة…كيف يتعداه رسول الله وهو في السماء السابعة ، ليتم تدخل من هو في السماء السادسة…طبعاً هذا كُله كذب لأنه لا وجود لأي نبي في أي سماء..دققوا فيما يُثبت الكذب حول فرض الصلاة وتلك التخفيضات…أن رسول فرضت عليه الصلاة وخرج ليذهب ويُغادر…ثُم عاد به الشيخ لسدرة المُنتهى ، ونجد الأواني ال 3 للخمر وللبن وللماء مرة تكون عند البيت الحرام ومرة عند المسجد الأقصى وها هي فوق في المعراج أحدها عسل ، كما هو شق الصدر ومرات تكرارة مرة ورسول اللله طفل ومرة … وهو من ذلك الخلط.. الله عندهم قدم لرسول الله الخمر عند المعراج؟؟!!…إلخ ونجد خلط الشيخ بين رحلة الإسراء ورحلة المعراج…وهبط والهبوط؟؟!!
    …………..
    وأخيراً نُذكر بما قاله الكاتب اليهودي ” ماركوس إللي رافاج ” موجهاً خطابه للمسيحيين… وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما…فحالكم كحالهم والحال من بعضه .
    ……………
    ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها…ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
    ………….
    عُمر المناصير..الاُردن…………..23 /2/2020

  4. الإسراء والمعراج رحلتان مُستقلتان كُل رحلة حدثت لوحدها وفي زمن غير زمن الأُخرى
    ………….
    وهُما آيتان عظيمتان من آيات الله أعطاهما الله لنبيه من دون خلقه ، ومن دون أنبياءه ورُسله ، وأراه الله فيهما من آياته ما أراه
    ………….
    وإن كُل ما ورد من وجود أنبياء ورسل الله في تلك السموات ، وتلك الحوارات والإستفتاحات ، وتلك التخفيضات للصلاة كًلها مكذوبة ، وتتعارض مع كتاب الله ، وهي مُفتراة على الله وعلى دين الله وعلى رسول الله..فالأنبياء والرسل أموات وغير أحياء وما يشعرون أيان يُبعثون .
    …………….
    سؤال لمن لم يُحكموا عقولهم فيما تم وضعه لهم من روايات مكذوبة…هل سيدنا موسى حي ومر عليه رسول الله ليلة الإسراء قائماً يُصلي في قبره عند كثيب الوضاع الأحمر.. أم أنه حي وصلى مأموماً به خلف رسول الله ليلة الإسراء في المسجد الأقصى…أم أنه حي في السماء السادسة وكان الواسطة لتخفيض صلاة المُسلمين لأن الله وحاشى لا يعلم ما هو المفروض والمناسب لخلقه؟؟؟!!! أم أنه ميت ومات بأرض التيه بعلم اليهود كُلهم وعلم بني إسرائيل ، أم أنه مات بعد أن فقأ عين ملاك الموت كما روى لكم وضاعكم ووضع يده على ظهر ثوركم للوضاع وعاش بعدد الشعرات المكذوبات ومات بعدها.. كيف يُصلي خلف رسول الله ، ومن بعدها وضاعكم يجعل رسول الله مر عليه يُصلي قائماً في قبره ومن بعدها يطير ويعرج للسماء السادسة؟….هل هو حي أم ميت؟…أم أن العقول التي آمنت بهذا وصدقته هي الميتة؟؟!! أم أن اليهود أرادوا ولقموكم بأن نبيهم موسى حي بينما نبينا ميت ويقف المُسلمون عند قبره في ذلك المكان من الحرم…فرسول الله ونبيه موسى مات وميت ومدفون في الأرض ، ولا هو لا في السماء السادسة ولا في غيرها بل هو ميت وأتى عليه الفناء…ورسول الله أخبر بأن موسى لو كان حي ما وسعه إلا إتباع رسول الله
    ……………
    ونأتي لموضوعنا الرئيسي ، فبمجرد إخبار رسول الله للكُفار والمُشركين من قُريش وغيرهم ، عن أنه أُسري به وعاد من عندهم من البيت الحرام إلى بيت المقدس ليلة البارحة أي لتلك الليلة ، وما تحدث لهم إلا عن رحلة الإسراء ، قامت قائمتهم وكذبوه ولم يُصدقوه واستهجنوا ما يقول به وحدث ما حدث ، فكيف لو قال لهم بأنه أيضاً عرج للسموات وعاد في تلك الليلة كما هو الخلط…فلو حدث معراج تلك الليلة كما يفترون على رسول الله ، فكيف لو أخبرهم بأنه تم العروج به للسموات العُلى…إلخ ما حدث في رحلة المعراج….فكم ستكون ثورتهم واستهجانهم وتكذيبهم لهُ وعدم تصديقهم… فهذا يدُل على عدم حدوث للمعراج في تلك الليلة ليلة الإسراء…ولذلك لم يتحدث رسول الله عن معراج نهائياً لقُريش ولغيرهم .
    …………………
    فرحلة المعراج حدثت قبل شهر شوال “شهر10″ وربما في شهر رجب من العام 5 للبعثة…بينما رحلة الإسراء حدثت مُباشرةً بعد العام 10 للبعثة لمؤازرة ولمواساة الله لنبيه ، ولا يمكن أن يؤخر الله مواساته ومؤازرته لرسوله حتى السنة ال 12 للبعثة أي بعد 2 سنة لعام حزنه…أي أن بين الرحلتين 5 سنوات على الأقل…ولا كلام لله عن المعراج في سورة الإسراء…ولا كلام لله عن الإسراء في سورة المعراج..لأنه لم يتم عروج في ليلة الإسراء
    ………….
    ولا وجود لأي دليل من كتاب الله على أن الإسراء والمعراج رحلةٌ واحدة ، ولا وجود لأي دليل من رسول الله وهو ما حدثت معه تلك الرحلتان عن أن رحلتي الإسراء والمعراج تمتا في رحلةٍ واحدة أو في ليلةٍ واحدة…إلا ما تم روايته مما هو غير صحيح وموضوع..أو مما تم فيه خلط من الرواةُ بين رحلة الإسراء ورحلة المعراج ، لأن الرحلتين تمتا ليلاً وهو إسراء ، وخلط من الرواة مما تم وضعه وحشوه من كذب ، وبالذات بجعل لليهود ولنبيهم يد طولى ونصيب كبير وتخفيف لصلاة المُسلمين ، ولإيجاد إبني الخالات في سماء واحده…إلخ ما دسه الوضاعون في رحلة الإسراء وفي رحلة المعراج…وأقبحها وأخزاها ما ورد في كتاب البُخاري..حيث يورد عدم العلم هل في الحجر أم الحطيم أتاني آتٍ؟!!..شعرته؟؟!! وهو من الكذب والخلط لأن شق الصدر حدث لرسول الله وهو طفل..وما عُلاقة القلب بالشق حتى الشعرة…قبح الله هكذا روايات فيها هذا اللفظ .
    …………….
    ومما يُثبت كذب تلك الروايات…قالوا إن المسيح رفعه الله عنده ، فهل الله في السماء الثالثة ليرفع المسيح عنده ، وهذا من الكذب على الله….وهل إبن خالته يحي عليه السلام من تم قطع رأسه وتم موته ودفنه في الأرض تم رفعه أيضاً للسماء 3؟؟..وبقية اولئك الرُسل هل تم رفعهم أيضاً للسماء ولتلك السموات؟؟؟ وروايات كثيرة للمولى أنس بن مالك تدور حولها الشُبهة…هل كان أنس يكذب ويفتري على رسول الله ، أم أن هُناك من كان ينسب تلك الروايات المشبوهة والمكذوبة لهُ ، لإستغلال أنهُ كان خادم ومولى لرسول الله ، فلو تم التدقيق في الروايات التي تم نسبة روايتها لأنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ لكان ذلك العدد من الروايات التي لا يمكن أن تكون صحيحة وهي مكذوبة ، وتم التعمد فيها للإساءة لرسول الله؟؟!! ….أما لمن سيقول بأن الله أحيا أنبياءه ورسله..فهذا القول باطل لأنهُ يتناقض مع كتاب الله…لأن من مات لا يمكن يحيا أو أن تعود لهُ الحياة
    …………
    وكتاب الله يرد كُل ذلك الكذب والخلط ، وتلك الروايات المكذوبة والموضوعة ، التي تحدثت عن أن أولئك الأنبياء والرُسل أحياء وصلى بهم رسول الله كإمام لهم في المسجد الأقصى ومن المُفترض تعرفه عليهم ومعرفتهم به ، ثم طيرانهم وسبقهم لهُ ، ولقاءه بهم في تلك السموات وعدم معرفته بهم ، وعدم معرفتهم لهُ ، وعدم علمهم بأن الله أرسله وهُم صلوا معه قبل ساعات وكان هو من يؤمهم ، وما ورد عن تلك التخفيضات للصلاة ، وحتى ما ورد عن أن رسول الله مر بموسى قائماً يُصلي في قبره ليلة أُسري به ، وما تم نسبته لرسول الله بأن الأنبياء أحياء في قبورهم يُصلون…وحتى أن الله يرد روح رسول الله ليرد السلام على كُل من يُسلم عليه…كُل هذا من الكذب والإفتراء..لأن كُل الأنبياء والرُسل ماتوا وميتين
    ……………….
    وما شاء الله على هؤلاء الشيوخ ومن يُسمونهم العُلماء بل العلامة الفُلاني….ومن قبلهم أُولئك العُلماء من سبقوهم في الضلال ومن أضلوهم ، من شوهوا أعظم آيتين أتاها الله لنبيه الأكرم ….يحيون الأموات من الأنبياء والرُسل ، مرة للصلاة بهم وإمامتهم في بيت المقدس ليلة الإسراء ، ثُم الطيران بهم لجعلهم أحياء في تلك السموات…ومن قبلها أحياءهم في قبورهم يُصلون…باعتمادهم على روايات مكذوبة بعد أن رموا كتاب الله وراء ظهورهم…هؤلاء الذين قرأوا كتاب الله وما تجاوز حناجرهم ، من أتخذوه عضين ومهجوراً..وعضوا بالنواجذ على تلك الروايات المكذوبة التي رائحة الكذب فيها لا تخفى على عجوزٍ في الصحراء..والتي يرميها كتاب الله في حاويات النفايات.
    ………….
    لأن كلام الله لا لبس فيه بأن كُل الأنبياء والرُسل قبل رسول الله ماتوا ، ومن مات لا يمكن أن يكون حي أو تعود لهُ الحياة قبل النفخة الثانية في البوق من قبل ملاك الله إسرافيل عليه السلام ….كُل هذه الأحاديث والروايات المكذوبة والموضوعة يردها كتاب الله…لأن كُل الأنبياء والرُسل قبل رسول الله ماتوا وأخلوا مكانهم بما فيهم عيسى إبن مريم وإدريس عليهم السلام ، ومن يموت لا يمكن أن تعود لهُ روحه ويعود للحياة إلا يوم القيامة ، ورسول الله مات وأخلى مكانه كما أخلى مكانه من قبلهُ من الرُسل والأنبياء الذين ماتوا ، ولا يمكن أن تعود لهُ روحه ليرد سلام أو غير سلام إلا يوم القيامة…وما رفعُ الله لنبيه ورسوله إدريس مكاناً علياً إلا رفع مكانةٍ وقيمةٍ وقدر علي عند الله .
    ………
    وما رفع الله للمسيح إلا رفع قدر ومقام ورفع تنزيه ورفع إنقاذ أن يموت تلك الميتة اللعينة على الصليب..لأنه في التوراة ملعونٌ من مات على الصليب..وسنحاول أن نأتي في نهاية الطرح عن أن كتاب الله يُكذب ما تم وضعه عن وجود أنبياء ورسل أحياء قبل رسول الله ، وبعد موته ، أو أن الله أحياهم أو تم إحياءهم لأجل كذا وكذا .
    …………….
    لكن الآن ما يهمنا هو أنه تم الخلط بين رحلتين تمت لرسول الله خلال حياته ورسالته وبعثته ، هُما رحلة المعراج ورحلة الإسراء ، بجعلهما رحلة واحدة حدثت في ليلةٍ واحدة ، وذلك بتسميتها ” الإسراء والمعراج ” أو رحلة الإسراء والمعراج نتيجة الخلط في الروايات والخلط الذي حدث من الرواة عن هاتين الرحلتين ….والحقيقة أن رحلة المعراج وعروج رسول الله للسموات العُلى رحلة مُستقلة حدثت قبل رحلة الإسراء بعدد من السنوات ، حيث أن المعراج حدث في العام 5 للبعثة وهو عام الهجرة للحبشة ، وتم من مكة المُكرمة للسموات العُلى …حيث تم فرض الصلاة على هذه الأُمة في تلك الليلة ، لأن الصلاة لا يمكن أن يكون فرضُها تأخر حتى ما بعد العام 10 للبعثة…. ووثقت المعراج الآيات(1-18) من سورة النجم….بينما رحلة الإسراء رحلة مُستقلة عن المعراج وتمت بعد العام 10 للبعثة مُباشرةً ، ولا يمكن أن يكون الله أخرها وذلك لمؤازرة ومواساة نبيه فوراً بعد موت عمه وزوجته وما فعله به أهل الطائف…. ووثقت الإسراء الآية رقم (1) من سورة الإسراء…وتمت بواسطة البُراق كوسيلةٍ للنقل.. تلك الدابة البيضاء التي حجمها بين البغل والحمار هذا إذا صدقت رواية أنس…فهل يحتاج الله لدابة ، وهل تم العروج عن طريقها أيضاً؟؟!!
    …………..
    وهذا الخلط لم يتم لهذا الأمر فقط ، بل هُناك خلط في تحديد ليلة القدر ، حيث يتم الإصرار على جعلها ليلة 27 من رمضان ، وهذا ما يتم في حرمي الله الحرام ومساجد المُسلمين لإحياءها ، كما هو الحرف والتتوية للمُسلمين عن الصلاة الوُسطى وهي صلاة الفجر…على أنها صلاة العصر
    ……………..
    حتى أن المؤرخين يروون أن رحلة الإسراء وقعت في أواخر الفترة المكية ، حيث حدث ذلك بعد عام الحُزن ووفاة عم رسول الله ووفاة زوجته أمنا خديجة بنت خويلد رضي اللهُ عنها ، حيث ذهب رسول الله عند إبنة عمه “أُم هانئ” هند أو فاختة بنت أبي طالب ، وهذه الرحلة التي تحتاج لشهر للعير ذهاباً وشهر عودةً ، والتي تمت من المسجد الحرام في “مكة المُكرمة ” إلى المسجد الأقصى في بيت المقدس” القُدس” تكون قد حدثت بعد العام 10 للهجرة عام الحُزن مُباشرةً ، ربما في أول العام 11 للهجرة ، والمؤكد حدوثها مُباشرةً بعد ما بلغ الهم والغم والحُزن والأسى برسول الله مبلغه من موت سند ظهره عمه أبو طالب وموت سكنه ومن تؤازره وهي زوجته أمنا خديجة رضي اللهُ عنها ، وما حدث لهُ من قبل قبيلة ثقيف في الطائف من أذية واستهزاء وإحباط عندما ذهب لدعوتهم للإسلام ، وهو إستدعاء وهي رحله أرادها الله لمواساة عبده وتخفيف حُزنه ، وشد آزره وتثبيته فأراه الله من آيات ربه ما رأى ، وتم توثيقها في كتاب الله في أول آية من سورة الإسراء ، التي توضح بأن الله أسرى برسوله من مكان إلى مكان على الأرض…ولا ذكر فيها لعروج للسماء.. حيث يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ……………
    {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1
    ………….
    ولم يتحدث رسول الله ليلة الإسراء أو ليلة أُسري به ، لا هو ولا أُم هانئ التي أخبرها رسول الله الخبر ، إلا عن الإسراء ولم يتكلم عن معراج أو أنه عُرج به إلى السماء نهائياً…وحديث أُم هانئ وهي بنت أبي طالب إبنة عم رسول الله واضح بأن رسول الله…كان يبيت تلك الليلة عندهم أو عند عمته عاتكة ، بعد رجوعه من الطائف وأذية ثقيف لهُ…وحدوث رحلة الإسراء لهُ تلك الليلة بعد أن صلى العشاء ونام ورجوعه وصلاته صلاة الفجر معهم أو صلاة الغداة معهم ” وهي صلاة تكون ما بعد صلاة الفجر وقبل طلوع الشمس وقوله لها.. قال يا أم هانئ لقد صليت معكم العشاء الآخرة كما رأيت بهذا الوادي ، ثم جئت بيت المقدس فصليت فيه ثم قد صليت صلاة الغداة معكم الآن كما ترين ، إلى أن قالت ثُم قام ليخرج ليُحدث الناس.
    ………
    فقلت له يا نبي الله لا تحدث بهذا الناس فيكذبوك ويؤذوك…فخرج إلى الناس وأخبرهم وأعطاهم علامات مر بها بأنه مر بقافبة و بعير وهو مُتوجه لبيت المقدس سماها لهم لمن هي..ونفور بعير من تلك الإبل وتلك القافلة عندما أحس بالدابة وصوتها التي يركبها ، وكيف دل من يقوم على تلك الإبل على ذلك البعير…ومروره على قافلة وعيرٍ وأبلٍ أُخرى سماها لهم لمن هي وكانوا نياماً ، وشربه الماء الذي كان عندهم في إناء..وحدد لهم أن الإبل أو العير وتلك القافلة مُقبلة بإتجاه البيضاء بثنية التنعيم…في مُقدمتها جمل أورق عليه غرارتان إحداهُما سوداء والأُخرى برقاء… وثبوت والتأكد بكُل ما أخبرهم به من علامات.
    ……………
    وما ورد عن رجوع قُريش لأبي بكر وإخباره بما يتحدث عنهُ صاحبه ، بأن أُسري به البارحة لبيت المقدس…ووصف رسول الله لهم لبيت المقدس وللمسجد الأقصى ، وأبو بكر يُصدقه بما كان يقول ومنها سمى رسول الله أبا بكرٍ بالصديق …تقول أُمنا الطاهرة السيدة عائشة رضي اللهُ عنها ، لما عرف الناس خبر ” إسراء ” النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، ذهبوا إلى أبي بكر فقالوا هل لك يا أبا بكر في صاحبك يزعم أنه قد جاء هذه الليلة إلى بيت المقدس وصلى فيه ورجع إلى مكة؟ وكان رد أبي بكر عليهم .
    …………..
    حتى أنه لم يردنا عن قول الله… ( لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا )…أثناء رحلة الإسراء شيء… وإلا لماذا هي رحلة الإسراء ، والصحابة الكرام أخبرهم رسول الله برحلة الإسراء ، والله أخبر في سورة الإسراء بأنه أرى نبيه ورسوله من آياته ، ولا بُد أن الصحابة الكرام سألوا رسول الله ما الذي أراه الله من آياته ليلة الإسراء ، ولا بُد أن رسول الله تحدث عن تلك الآيات التي أراها الله لهُ….لكن لم يرد للأُمة من هذا شيء إلا إذا كان الحديث عن رؤية العير وتلك القافلة أو أواني الماء والخمر واللبن آيات!!؟؟ ولم يردنا عن المعراج …عن على الأقل قول الله… لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى..وقول الله.. فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى… فلا بُد أن الصحابة الكرام سألوا رسول الله ما هي الآيات الكُبرى التي أراها الله لك ليلة المعراج ، وما هو الذي أوحاهُ الله لك في تلك الليلة … ولا بُد لرسول الله من إخبارهم بذلك….لم يردنا شيء من ذلك…ولذلك فمن يجمع 600000 حديث صحيح كما أدعى ، ولا يوثق منها إلا ما يُقارب 4000 حديث ويرمي 596000 حديث صحيح وراء ظهره ولم يوصلها للمُسلمين ، ويروي تلك الأحاديث التي شوهت وأساءت للإسلام ولرسول الله… فيه الإجابة لماذا لم يردنا عن ذلك شيء ، بينما يردنا تلك الأحاديث والروايات المكذوبة عن ذلك المدح المكذوب ، وعن إلقاء للشيطان وعن تلك الغرانيق المكذوبة…إلخ تلك الجرائم
    ……………..
    أما المعراج فتم في شهر شوال من العام 5 للبعثة أو قبل ذلك بقليل ، والقصة والواقعة مشهورةٌ ومعروفة التي تُوثق ذلك ، وذلك السجود من قبل كُفار قُريش وسادتها خلف رسول الله ، وعما حدث مع من هاجروا للحبشة وعودتهم ، وأكتشافهم خدعة أن قُريش أسلمت وتم ذلك في شهر رجب 5 للبعثة ، وقرارهم العودة لظنهم أن قُريش قد أعتنقت الإسلام ، عندما سجدوا خلف رسول الله عندما قرأ سورة النجم ووصل لقول الله تعالى.. {أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ } {وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ } {وَأَنتُمْ سَامِدُونَ } {فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا }النجم59-62…وكانت هذه الآية رقم 62 أول آية تنزل على رسول الله فيها سجدة ، فسجد رسول الله ومن معه من المُسلمين وسجد كُفار قُريش تأثراً بجلال الموقف ورهبته وتأثراً بقول الله هذا وعظمته وهول ما فيه…إلخ ما حدث.
    ……….
    والتي تم دس الكذب فيها بما كان يغتنمه الوضاعون والقصاصون بإيجاد مناسبات تنزيل مكذوبة ، بأن الشيطان يُلقي وألقى.. فألف هؤلاء الشياطين ما توقعوا أن يُلقيه شيطانهم الأكبر، وبأن رسول الله مدح آلهة قُريش ولذلك سجدوا خلفه…إلخ الكذب والوضع والذي لم يحدث منهُ شيء عن تلك الغرانيق وشفاعتهن التي لا تُرتجى…وعلى الوضاعين من الله ما يستحقون هُم وغرانيقهم وشفاعتهم .
    ………….
    وبالتالي فسورة النجم نزلت في العام 5 للبعثة في عام الهجرة للحبشة أو قبل ذلك بقليل….وهو تاريخ المعراج للسموات العُلى..أي قبل شهر شوال للعام 5 للبعثة عندما عاد من هاجروا للحبشة ، وأكتشافهم خدعة أن قُريش أسلمت… والإسراء حدث بعد العام 10 للبعثة وهو عام الحُزن .
    ……………
    والمعراج أو رحلة المعراج للسموات العُلى توثقه الآيات من 1-18 من سورة النجم…حيث يقول الرحمن ويُقسم بالنجم
    ………….
    {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى } {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى } {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى } {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى } {ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى } {وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى }}ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى{ }فكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى{ }فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى{{مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} {أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى}{وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى} ({عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى} {عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى}{إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى} {مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى}{لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} سورة النجم 1-18
    …………………………….
    ونأتي لما وضعه الوضاعون من كذب ولنتحدث عن الأنبياء والرُسل ، وعن صلاة رسول الله بالأنبياء في المسجد الأقصى ، ليلة أُسري به ولقاءه بهم في السموات ليلة المعراج ، وبأنه مر على موسى قائماً يُصلي في قبره ، وبأن الأنبياء أحياء في قبورهم يُصلون ، وبأنه تُرد إليه روحه ليرد السلام على كُل من يُسلم عليه ، وبأن المسيح حي في السماء وحتى فريتهم عن سيدنا إدريس…إلخ ما وضعه الوضاعون بسخرية وبإستهزاء…وهو أمر من المُخزي القول به…وكان يجب أن يكون أمر مفروغ منهُ…لكن ماذا نقول بمن أخذوا ما هو منقول بدون عقول .
    ………..
    وكتاب الله الذي فيه تبيان لكُل شيء ، وما فرط الله في من شيء ، بين الله فيه موت كُل الأنبياء والرُسل ممن كانوا قبل رسول الله ، ثُم بين بأن نبيه ورسوله سيموت كما ماتوا وكما مات من قبله من البشر…ولأن من يؤمنون بتلك المُفتريات يُقدمون ما هو ظني الثبوت على ما هو قطعي الثبوت…سيتم الإستدلال على بُطلان وفساد هذا الإيمان بدليل واحد من السُنة النبوية وهو قول رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم..والمروي عن أبي هُريرة رضي اللهُ عنهُ في كتاب مُسلم.حيث يقول
    …………….
    ” ذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ، صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ”
    ……………

  5. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى… .أي أن رسول الله رأى ربه بفؤاده مرة أُخرى
    ……………
    فهل سيدنا جبريل عليه السلام كان عند سدرة المُنتهى؟؟! لأن رؤية رسول الله لربه بفؤاده كانت عند سدرة المُنتهى ، وهل جبريل في الأُفق الأعلى أي في نهاية الكون وأطرافه النهائية ، وحدهُ النهائي وهو وجود الله على العرش مُحيطاً وواسعاً ومعتلياً للكون الذي خلقه…فمن دنى أي إقترب هو الله ، ومن تدلى من الأُفق الأعلى أي نزل من الأعلى للأسفل حتى يكون قريب من عبده هو الله..وتدلى مأخوذٌ منها الدلو ، والتدلي هو النزول من الأعلى للأسفل ،…فرسول الله لم يتعدى وجوده وقربه إلا من سدرة المُنتهى والتي عندها جنة المأوى..ولا بُد لله بأن أكرم عبده أن دنا منهُ وتدلى إليه…(عبده) هي مفتاح لفهم ما ورد .
    ……………
    {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى }{ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى } {وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى}..{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى }الأعلى1.فالأعلى هو الله ..ففي هذه الآيات المقصود هو الله ، لأن من في الأٌفق الأعلى ونهاية الكون الأعلى هو الله ، ولأن شديد القوى هو الله ، وذو مرة أي ذو إحكامٍ للأمور هو الله ، وهو الذي علم نبيه ، وجبريل أمين وناقل للوحي ، والله هو الجمالُ والحُسن كُله وكمال الحال كُله الذي أستوى على العرش وتمكن مما خلق ، وهو الذي في الأُفق الأعلى والمقام الأعلى…أي أطراف ونهاية إتساع الكون…وشديد وردت في كتاب الله 52 مرة منها 45 مرة كُلها تعلقت الشدة فيها بالله وكمثال..{وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ }الرعد13…ورسول الله قال إن الله جميل يُحب الجمال .
    …………….
    {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} النجم 11….وهو أن رسول الله ونبيه رأى ربه بفؤاده..والله يؤكد بأن فؤاده ما كذب فيما رآه
    …………..
    الرحمن سُبحانه وتعالى وثق رحلة المعراج ، أو رحلة عروج نبيه ورسوله إليه ، في سورة النجم من الآيات1-18…حيث يُقسم بالنجم إذا هوى ، وما يعلم قسمه وعظم قسمه إلا هو ، ولم تكُن رحلة المعراج لسيدنا جبريل بل كانت لرسول الله وهو الذي دنى من ربه أو ربه الذي دنى منهُ…حيثً يقول سُبحانه وتعالى :-
    …………….
    {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى }{مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }{إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى }{ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى } {وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى }}ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى{ }فكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى{ }فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى{{مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى}{أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى}{وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى}{عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى}{عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى}{إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى}{مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى}{لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} سورة النجم 1-18… ما كذب فؤاده ما رأى ، أفتجادلونه على ما رأى
    …………….
    وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى ، من الذي كان بالأُفق الأعلى غير الله ثُم دنا ، ودنا من ذلك المكان والمقام العالي ، وربه دنا منهُ ودنا من ربه وأن الله هو الذي دنا من نبيه ورسوله وقرب منهُ لكي يوحي لهُ ما أوحى ، فكان الله قاب قوسين أو أدنى من عبده ، وعبده قاب قوسين من ربه ، فَأَوْحَى الله إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى ، دون أن يكون جبريل موجود…من هو الذي أوحى الله لهُ ما أوحى وسماهُ عبدهُ…أليس عبده هو نبيه ورسوله مُحمد وليس جبريل… ولذلك فالذي دنى فتدلى وكان في الأُفق الأعلى ، وكان قاب قوسين أو أدنى من عبده ، هو اللهُ ، وعلمه شديد القوى ، والله هو الذي علم نبيه ورسوله ، والذي قال أدبني ربي فأحسن تأديبي. وجعله على خُلقٍ عظيم..فهل سيدنا جبريل كان قاب قوسين أو أدنى من الله ، أو أن الله دنا من جبريل أو جبريل دنا من الله ؟؟!! وهل الله أوحى لجبريل أم لنبيه ورسوله؟؟!! .
    ………….
    ورحلة المعراج لرسول الله ، ومن يتكلم عنهُ الله وما همه بالكلام عنهُ ، إلا الكلام عن نبيه ورسوله وخير خلقه ، وآخر وخاتم النبيين والرُسل ، وليس همُ الله هو التكلم عن ملاكه وأمين وحيه جبريل عليه السلام… وكما تم إيراده بأن الملاك جبريل عليه السلام بأنهُ رافق رسول الله في رحلته للإسراء ، وفي رحلته للمعراج..ومدى علمُ وصحة ذلك هو عند الله …وفي رحلة المعراج كان لسيدنا جبريل حد وحدود لم يتخطاها…وتقدم رسول الله لذلك المقام ، الذي لم يبلغه أيٌ من البشر والخلق ، ولا حتى ملاكُ مُقرب ولا رسولٌ مُرسل… حيث دنا منهُ ربه ودنا من ربه ما دنى ، فكان الله قاب قوسين أو أدنى من عبده ، وكلمه ربه فأوحى الله لعبده ما أوحى في ذلك المقام العالي…ورأى ما رأى عندما قال رأيتُ ما رأيت…وفي مقام آخر رأيتُ نوراً ، والرؤية كانت بفؤاده..ثُم رأى من آيات ربه الكُبرى….وليس هذا ما تم السعي لطرحه .
    ……………….
    وهو أن الله قصد بقوله.. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى…ليس جبريل عليه السلام ، بل قصد الله أن نبيه ورسوله رأى ربه مرةً ثانية ، أياً كانت هذه الرؤية وكيفيتها ، أي أن الله عرج بنبيه أكثر من مرة.. أي أنه كان هُناك عروج قبل نزول سورة النجم وربما بعدها….وأين تم ذلك أو تمت تلك الرؤية لربه عند سدرة المُنتهى والتي عندها جنة المأوى حيث ما زاغ بصر رسول الله وما طغى…حيث أن ملاك الله جبريل عليه السلام لم يتقدم نحوها وللمكان الذي هي فيه .
    …………..
    بينما رؤية رسول الله لجبريل على صورته الحقيقية لم تتم إلا مرةً واحدةً…ولذلك فإذا كلم الله سيدنا موسى وكان تكليمه لهُ على الأرض وكان الصوت يأتيه من جميع الجهات ، وسمي كليم الله ، فإن كليم الله مُحمد بن عبدالله كلم الله في أعلى مقام في السموات العُلى وكان بينه وبين ربه قوسين أو أدنى ، ولا يفوتنا التنبيه بأن الكثيرون لا يظنون بأن هُناك كليم لله إلا سيدنا موسى .
    …………..
    ولذلك فقد أخطأ من فسر وفهم بأن الله يتكلم عن جبريل….والآيات المعنية كُلها تتكلم عن نبي الله ورسوله ، وكان هذا هدف الله من قسمه بالنجم ومن إنزاله لتلك السورة..فقول إبن عباس رضي الله عنهما هو الصحيح..ولذلك فما نُسب لأُمنا عائشة رضي اللهُ عنها وتقويلها بأن المقصود هو جبريل غير صحيح… فهل الله عرج بنبيه للسموات العُلى ليُريه جبريل ويدنو منهُ جبريل وكأن العملية لعب بلعب بين رسول الله وجبريل؟؟؟!!
    ……………
    أما رؤية رسول الله لجبريل عليه السلام على صورته وحجمه الحقيقي , من قبل المشرق لمطلع الشمس وقد سد الأُفق ولهُ600 جناح ، والذي ما حدث إلا مرةً واحدةً ، وتم الخلط بين ما جاء في سورة النجم وما جاء في سورة التكوير ، فجاء ذكر الله لذلك في سورة التكوير….حيث يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ……………
    { وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ }{ وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ }{ وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ }التكوير 22-24
    …………………..
    وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ …والأُفق الأعلى ليس الأُفق المُبين الأرضي والمرئي والواضح للبشر وهو جهة مطلع الشمس وشروقها…بينما الأُفق الأعلى وهو الوجود لله الذي هو فوق السموات العُلى وفوق الكون ونهاية الكون وحده النهائي .
    ……….
    إسمعوا للتفسير التقليدي للشيخ صالح المغامسي لا قول لهم إلا قول من سبقهم ، قف حيث وقف القوم
    …………………
    https://www.youtube.com/watch?v=TN5YLxiR-G0
    ……………..
    الأُفق الأعلى يا شيخ في السماء الدُنيا؟؟!!….سامحك الله فمن يرهن عقله لعقل ولنقل من سبقه لا يمكن أن يتفكر ويتدبر كلام الله كما طلب الله..نقل بدون عقل…النجم القرءان عجيب؟؟؟!!! جبريل إستوى على ماذا يا شيخ هل لهُ عرش إستوى عليه؟؟ سورة النجم عند الشيخ هي عن جبريل…فمن يُشاقق الله ويؤمن بأن الأنبياء والرُسل الذين أخبر الله بأنهم ماتوا وأخلوا مكانهم في هذه الحياة الدُنيا ، بأنهم أحياء يُصلون في قبورهم وصلوا خلف رسول الله وأمهم في رحلة الإسراء ، والتقاهم في تلك السموات….طبيعي أن يؤمن بهذا التفسير ويقول به للناس على الملأ .
    ……………
    يا شيخ ما معنى…. مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى…أليس المعنى أن رسول الله رأى ربه بفؤاده؟؟ ورأى آيات ربه الكُبرى بعيونه ، أم أنه رأى آيات ربه الكبرى بفؤاده؟؟!! وكذلك رأى من آيات الله في رحلة الإسراء بعيونه…أم يا شيخ رأيك بفؤاده؟؟!
    ……………..
    وكأن الله لا هم لهُ ويقسم بالنجم فقط لكي يرى نبيه ورسوله جبريل…مرة ومرةً أُخرى…يا شيخ… فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى…هل عبده هو جبريل أم سيدنا مُحمد…وهل الله إستدعى لرحلة المعراج نبيه أم ملاكه…جعلتم سورة النجم ، وكأن هم الله ولا حديث لهُ إلا عن سيدنا جبريل عليه السلام .
    …………….
    كُل ما نٌقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه ، فنتمنى ممن أعجبه أن نشره
    …………………….
    عمر المناصير..الأُردن…….27 / 2 / 2020

  6. أُكذوبة وفرية عذاب القبر
    ……………
    يقول الحق….لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأُولى…وما دون ذلك فهو باطل وافتراء على الله وعلى رسول الله…وليسألوا أنفسهم من يستدلون بتلك الأحاديث والروايات المكذوبة المنسوبة لرسول الله…هل سيجعلهم الله ممن كذبوا على رسول الله عادين متعمدين؟؟
    …………..
    هل هُناك روضة من الجنة مكانها القبر وتلك الحفرة التي تحت الأرض التي أوجدها الوضاعون في خُرافتهم وأُسطورتهم تلك…فهل هذا ما وعد الله به عباده الصالحين روضة في حُفرة من التراب النتن يا عبدة القبورتجعلون من القبور رياض من الجنان!! .
    ………
    يقول رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم لنفيه لكلام العجوز اليهودية بوجود عذاب القبر ” كَذَبَتْ يَهُودُ، وَهُمْ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَكْذَبُ ، لَا عَذَابَ دُونَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ” لكنهم شوهوا وحرفوا قول رسول الله هذا لكي يخدموا خُرافتهم..بأن جعلوا عجوزاً يهودية تُعلمه خُرافتهم وتخبره بها
    …………
    وكذب إختراعهم لحياة البرزخ…وبأنه عذاب وأهوال وشدائد من الله للكُفار في قبورهم يبدأ بعد دفن الميت ويستمر إلى يوم القيامة.. وفي الحقيقة فهم يكذبون بتخصيصه للكُفار بل إن عذابهم يقصدون به المُسلمين والذكور بالذات فعذاب قبرهم ذكوري….ونُنبه قبل أن نبدأ بأن الآية من سورة الدخان رقم56 ….ترد كُل ما أستدلوا به ، فما من دليل يستدل به من لا عقول برؤوسهم إلا وترميه هذه الآية بوجه من أستدل به ، فأينما وجدتم دليل لهم إعرضوه على هذه الآية التي ترده في حلوقهم ، فلا وجود ولو لآية واحدة فيها تصريح بين وواضح عما يفترونه على الله من وجود لعذاب وفتنة القبر.. صنعوا ديناً غير دين الله ويفرضونه على المُسلمين بالقوة وعلى أنه من المعلوم من الدين بالضرورة ، ويُكفرون كُل من يُنكر إفتراءهم على الله…فهل هُناك عذاب قبل الحساب؟؟ وهو سؤال موجه لمن يطعنون بعدل الله وبعدالته.
    …………..
    ولنسمع للشيخ عمر عبد الكافي وما يورد من أدلة وكيف ترميها هذه الآية بوجهه وهو مُتخصص للترويج لعذاب القبر..الأدنا..الأدنا…هؤلاء الذين يفترون على الله وعلى دين الله وعلى رسول الله الكذب {انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْماً مُّبِيناً }النساء50…وأهم شيء هو السماع لقرع النعال…فالنعال لها قرع..هل من يمشي يخرج من مشيه قرع لنعاله ، لماذا لا يسمع ميتهم إلا قرع النعال….ولا نظن من ألف هذا إلا من جعل الصحابة الكرام يقتتلون ولأكثر من مرة بواسطة النعال؟؟؟!! .
    …………….
    https://www.youtube.com/watch?v=h7ezaeqEJ9k
    ……………
    ومع الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي وتحول الملكان إلى ملك واحد…دخل عليه ملك..فيدخُل عليه الملك….فكما ألف من قبله هو يؤلف وما فيه حد أحسن من حد..لله درها من بغلة فهي تسمع ما لا يسمعه البشر، ولماذا لم تسمع هذا العذاب إلا تلك البغلة ، وكم ركب الناس ركوبات ومروا قرب القبور وحتى من فوقها ، فلماذا لم يحدث أي شيء لما يركبونه أم أنهُ الكذب على رسول الله بلا حدود وبلا قيود…أحد أصحاب القبرين المكذوبين كان أموره كُلها تمام وعلى رأي إخوانا المصريين (مكملها من مجاميعه) بس المسكين فقط كان لا يبول أو لا يشُخ ولا يستبرأ من الشخاخ أو يشُخ وهو واقف…والله عيب عليكم لقد شوهتم دين الله…وجلعتمونا إضحوكة..وجعلتمونا أُمةً ضحكت من جهلها الأُممُ .
    ………..
    https://www.youtube.com/watch?v=kn95B1kGHNU
    ………….
    لا ندري من أين نبدأ هل نُطيل الطرح أم نختصره ، هل نأتي بالكثير من الأدلة من كتاب الله ومن غيره ، أو أن نناقش كُل ما استدلوا به من استدلال باطل من كتاب الله ، واستدلال باطل لما نُسب لرسول الله ولغيره من كذب ونُثبت مدى الكذب فيه بل والإستهزاء والسُخرية فيه ، مع أنهم لا كلام لهم إلا عن عذاب القبر وفتنة القبر ، ولا كلام لهم إلا القليل عن نعيم القبر ونعيم البرزخ ، وهي فرية وإكذوبة مقيتة الخوض فيها والنقاش فيها وحتى الرد عليها يبعث على الغثيان والدُوار…والسؤال من أوجد هذا في ديننا ومن هو أو من يقف وراء إيجاد هذا العذاب والذي غباءه جعله لا يفقه إلا بأن كُل من يموت يجب أن يُحفر لهُ قبر ويُدفن فيه ويتم إيقاظه وإسناده ويُسأل فيه ويتعذب فيه أو يتنعم فيه ، ويتم الدُعاء لهُ بالتثبيت ، ومن يقف وراء تلك الأحاديث والروايات الموضوعة والمكذوبة ، والتي كُلها أحاديث وروايات آحاد إما ضعيفة أو موضوعة أو مكذوبة..والتي ما وُجدت إلا لتشوية دين الله ، وما وُجدت إلا للإستهزاء والسُخرية من هذا الدين والتنفير منهُ ومن إتباعه ، والتي يردها كتاب الله جُملةً وتفصيلاً .
    ………….
    يؤمن من يؤمنون بالنقل بدون عقل ، ومن قدموا ظني الثبوت وما هو مكذوبٌ ومُفترى على قطعي الثبوت ، ، من إتخذوا كتاب الله مهجوراً وأتخذوهُ عضين ، بوجود 3 أنواع من الحياة للإنسان…(1) الحياة الدُنيا…(2) الحياة بعد الموت في القبر أو البرزخ… (3) الحياة الآخرة…مع أن كتاب الله من أوله لآخره لم يتكلم إلا عن حياتين فقط هُما…..الحياة الدُنيا…والحياة الآخرة…وبالتالي فتلك الحياة الثالثة هي حياة أفتروها على الله كذباً وزوراً…ولا عندهم فيها إلا الفتنة والعذاب فهم يعشقون العذاب والتعذيب كما هو حُبهم للإرهاب والترهيب والقتل والتقتيل.. فجعلوا دين الله دين عذاب في عذاب في عذاب في عذاب…عذاب في الدُنيا….وعذاب عند الموت…وعذاب في القبر…وعذاب في الآخرة….فنفروا خلق الله من دين الله .
    …………….
    يقول الله..وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ.. فمن في القبور هُم أموات…والبعث لا يمكن أن يتم إلا لمن هو ميت ومات تلك الميتة الأُولى في حياته الدُنيا…فهل يبعث الله أحياء من القبور؟؟!! منهم من يتعذب ومنهم من يتنعم!!!
    …………
    إستمع للدكتورعلي منصور كيالي
    ……….
    https://www.youtube.com/watch?v=GtXIPHaAzjI
    …………….
    وللسيد المُستشار أحمد عبده ماهر عدة فيديوهات حول هذا الموضوع هذا واحد منها…نتمنى مُتابعتها بعد البحث عنها
    ……………….
    https://www.youtube.com/watch?v=GiocGCfA3Os
    …………
    هل قول الله في الآية رقم 56 من سورة النحل غير صحيح…أم أن فريتهم وإكذوبتهم عن عذاب القبر هي الصحيحة والعياذُ بالله وحاشى؟؟؟!!
    ……….
    طبعاً عذاب القبر وما هو موجود عند المُسلمين من خُرافات وأساطير لا وجود لهذا لا عند اليهود ولا عند عجائزهم ولا عند تلك العجوز ولا عند النصارى..ولا وجود لهُ لا في التوراة ولا في الإنجيل…ومن أوجدوه حيث أن ميتهم بعد دفنه تعود لهُ الحياة وتعود لهُ روحه…لأنه لا يمكن أن يتم سؤال أو تعذيب ميت لا حياة فيه…والعذاب لا يكون إلا لحي به روح يُجيب عن أسئلتهم وليذوق أهوالهم وشدائدهم…وغيره يذوق ويتذوق نعيمهم ورغدهم .
    …………….
    ولا نحتاج للكثير من الأدلة لرد هذه الفرية ، مع وجود العشرات من الآيات بل وأكثر لردها ، وبأنهُ من يموت لا يمكن ومن المُستحيل أن تعود لهُ روحه وتعود لهُ الحياة إلا عند النفخة الثانية في البوق من قبل ملاك الله ” إسرافيل ” عليه السلام ، وهي آيةٌ واحدة من كتاب الله ، الذي ما فرط الله فيه من شيء ، والذي فيه تبيانٌ لكُل شيء… {… مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ …}الأنعام38 {… وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ …}النحل89..هذه الآية تنفي وتُبطل هذه الفرية والإكذوبة التي أفتروها على الله وعلى كتاب الله وعلى دين الله وعلى رسول الله ، وتنفي كُل ما تم إفتراءه على الله عن من تم موتهم وعادت لهم الحياة من جديد ، ولنتحدث عن البشر وبأنهم منذُ أن خلقهم الله وعيشهم في الحياة الدُنيا ، ورجوعهم لخالقهم وخلودهم إما لجنةٍ أو لنار في الحياة الآخرة ، خلال هذه المسيرة لا يمكن أن يمر على هؤلاء البشر الموت أو يذوقونه إلا مرة واحدة…حيث يقول الله سُبحانه وتعالى في قُرءانه الكريم .
    …………..
    {لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }الدخان56
    ………….
    وتؤكد عليها هذه الآيات من قول الله {إِنَّ هَؤُلَاء لَيَقُولُونَ }{إِنْ هِيَ إِلَّا مَوْتَتُنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ }الدخان34-35 {أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ }{إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ }الصافات58-59… فكُل ما تم الإستدلال به من كتاب الله على تلك الإكذوبة ، هو إستدلال باطل ترده هذه الآية… لأنه لا يمكن أن يصح ذلك الإستدلال الباطل ، ويكون قول الله هذا والعياذُ بالله وحاشى غير صحيح….أو أنهُ وهذا هو الحق أن قول الله عن أنه لا موت إلا موتة واحده هو الحق…وبأن إستدلالهم بتلك الآيات هو الباطل وناتج عن فهم سقيم وعقيم لتلك الآيات ، التي سخروها ولووا أعناقها لخدمة فريتهم .
    …………….
    {قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ }غافر11
    ……………
    ولا وجود في قول الله أمتنا ثلاثاً…كانوا أموات لا حياة فيهم عندما كانوا نُطف…ثُم أماتهم الله موتتهم الأُولى…ثُم لو كان لتلك الخرافة حقيقة..سيموتون الميتة الثالثة عند تلك النفخة بالبوق..ولا وجود في قول الله وأحييتنا ثلاثاً…حياتهم الأُولى من النطف وبث الروح فيها وولادتهم من أُمهاتهم ليحيوا حياتهم الدُنيا….ثُم حياتهم الثانية في قبورهم لو كان لتلك المهزلة حقيقة بعد موتهم وتكون في قبورهم…ثُم حياتهم الثالثة للحساب بين يدي الله إما لجنةٍ أو لنارٍ أجارنا الله منها .
    ……………
    أما تلك الروايات والأحاديث والآثار التي أستدلوا بها ، والتي هي كُلها أحاديث آحاد أو أحاديث ضعيفة أو أحاديث مُنكرة أو أحاديث مكذوبة وموضوعة ، أو أحاديث لا أصل لها ، فهي باطلة أمام قول الله هذا بأنه لا موت إلا موتة واحدة ، ولا يمكن أن يحيا من يموت إلا عند تلك النفخة الثانية…لأن الأغبياء الذين وضعوا تلك الروايات وتلك الأحاديث فهمهم رديء وأقتصر على القبر والقبور…وبأن من في القبر تعود لهُ الحياة لكي ولكي ولكي… ولا يستحق ما قالوا به أن يتم ذكره لأنهُ كُلهُ كذب…..لأن من مات وتم دفنه ذاق طعم الموت وذاق الموتة الأُولى قبل دفنه….وإن عادت لهُ الحياة في قبره أو في غيره ، فلا يمكن لهُ إلا أن يموت مرةً ثانية لأن من يتنعم ومن يتعذب لا يمكن إلا أن يكون حي وفيه روح ، أقلها يذوق الموت مرةً ثانيةً ، عندما ينفخ ملاك الله إسرافيل في البوق يوم القيامة النفخة الاُولى ، فيصعق من في السموات والأرض..أي يموت كُل البشر الأحياء..حيث يقول الحق .
    …………….
    {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ }الزمر68
    ……….
    وبالتالي فقد ثبت بهذه الآية الزُمر 68 ، وآية الدخان56 بالذات…بأن ما أوجده من أتخذوا كتاب الله عضين واتخذوهُ مهجوراً ، وقرأوا كتاب الله وما تجاوز حناجرهم ، والذين تشابهوا مع من مروا أو مرقوا من الدين كما تمر الرمية من السهم هو باطل وكذب وافتراء على الله وعلى دينه وعلى رسوله…وهُناك عشرات بل مئات الأدلة من الآيات التي في كتاب الله التي تنفي هذه الفرية والإكذوبة…حيث أن الله نفى بقوله” كلا ” أن يعود أحد ليحيا في هذه الحياة الدُنيا من جديد بعد موته سواء في قبره تحت الأرض أو على ظهر الأرض وفوقها .
    …………….
    {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ }{لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }المؤمنون99-100
    …………..
    وقال الله كلا إنها كلمةٌ هو قائلُها…وقال من (وراءهم) برزخ وهو الحاجز لعدم الرجوع للحياة الدنيا لا على ظهرها ولا في باطنها ولا في قبور ولا في غير قبور…ولم يقُل الله ومن (أمامهم ) برزخ بل قال ومن ” وراءهم ” برزخ .
    …………..
    ولم يرد كلمة قبر ككلمة مستقلة في كتاب الله ولا مرة…ووردت كلمة القبور 5 مرات منها قول الله تعالى
    ……………
    {وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ }الحج7… {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ }فاطر22.. {أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاء وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }النحل21.فمن في القبور أموات وغير أحياء ولا يشعرون بشيء ، ولا يشعرون ولا يدرون متى يُبعثون من موتهم ، ولا يسمعون شيء…وأن الله لا يمكن أن يبعثهم من موتهم إلا يوم القيامة .
    …………..
    أما إستدلالهم والذي هو عمودهم الفقري بقول الله تعالى…{فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ }{النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ }غافر45-46…وهو إستدلال أوهن من بيت العنكبوت…لأن حاق بآل فرعون سوء العذاب هو عذابهم بموتهم غرقاً وتعذيب الملائكة لهم عند سحب أرواحهم ، فالكُفار عند خروج أرواحهم يُعذبون عذاب الهون (الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ ) أي يوم وفاتهم وخروج أرواحهم يتم تعذيبهم بإهانتهم وإذلالهم بضرب وجوههم وأدبارهم .
    ………………
    ويحيق بهم سوء العذاب يوم موتهم {فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ }محمد27{وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }الأنفال50..وهُنا تبشيرهم قبل خروج أرواحهم بأنهم سيذوقوا عذاب الحريق يوم القيامة…فالكافر لهُ عذاب في الدُنيا..ولهُ عذاب عند الموت..ولهُ عذاب في الآخرة .
    …………
    النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً…فالعرضُ معلوم والكيفُ مجهول… والعرض لا يُعني دخولهم النار حين العرض ، وعرض البضاعة لا يُعني ولا يوجب أو يُحتم بيعها ، والذين يُعرضون على النار هُم لا النار تُعرض عليهم ، فهل هو عرض لأسماءهم على النار.. أو أرواحهم أو..أو.. هذا يعلمه الله..عن كيفية العرض والتي لا تُعني العذاب…فالنار لم يتم المجيء بها ، ولا يُجاء بها إلا يوم القيامة…والنار مُطفئة ولم تُبرز ولم تُسعر …ولا يُجاء بها ولا تُبرز ولا تُسعر إلا يوم القيامة…ثُم إن قوم أو آل فرعون لا قبور لهم وماتوا غرقاً وأكلتهم هوام البحر…حتى فرعونهم لا قبر لهُ…ولن يورد قوم فرعون النار إلا يوم القيامة حيث يكون فرعون هو من يقدمهم ويكون أولهم .
    …………….
    ودائماً نُذكر بما قاله الكاتب اليهودي ” ماركوس إللي رافاج ” عندما يتم التطرق لجريمة النسخ والناسخ والمنسوخ ، والذي يجعلونه علم من علوم القرءان الكريم وهو في الحقيقة فرية وجُرأة على الله وعلى كتابه الخاتم ، في نوعهم الأول من النسخ عن قُرءان وبكم كبير باطل ومُبطل في أحكامه وهو للقراءة فقط ، وعن قُرءان غير موجود وذهب ولا وجود إلا لأحكامه فقط ، وعن قرءان غير موجود وذهب فلا هو موجود ولا أحكامه موجودة…وعندما يتم التطرق لما سموه علم القراءات وهو جريمة ثانية تأتي بعد جريمة النسخ ، قراءات تحريف وتعقيد وتشويه كلام الله ، فبدلوا بقراءاتهم وقلبوا حروف من كلام الله وأنقصوا حروف وزادوا حروف بل وكلمات ، فغيروا معنى كلام الله وأوجدوا فيه العوج والتشويه..مع أن الله صرح لهم بأن هذا القرءان ما يسره الله وما أنزله إلا بحرفٍ ولسانٍ واحد هو حرف ولسان نبيه الكريم..فهل لرسول الله أكثر من حرف ولسان.
    ………….
    هذا عدا عن مُناسبات التنزيل المكذوبة ورواياتها المكذوبة…وكذلك تلك التفاسير المُسيئة والمُخزية لكلام الله..وعن الروايات المكذوبة التي تتحدث عن جمع كتاب الله وحفظه….هذا عدا عن تلك الأحاديث والروايات المكذوبة عن سحر رسول الله وقول الظالمين بأننا إتبعنا رجُلاً مسحورا..وعن مُحاولته الإنتحار والتردي من رؤوس شواهق الجبال لأكثر من مرة…والروايات المكذوبة عن عُمر زواج أمنا عائشة ، وحديث الإفك المكذوب والذي لا عُلاقة لهُ بالإفك الذي في كتاب الله ، وعن الروايات المكذوبة بأن نبي الله ورسوله قد إعترف آخر حياته بأنه مات بقطع إبهره ” وتينه ” أي أنه نبي ورسول تقول على الله فقتله الله وانتقم منهُ بقطع وتينه ، وبالتالي بأننا إتبعنا نبياً ورسولاً كذب على الله وتقول عليه وحاشاهُ ، وبأنه كان يحتاج لمن يُفلي رأسه من(..) ويذهب عند غير زوجاته لتفلي رأسه وينام عندها ، وبأنه كان يبحث عمن يُطعمه ويسد جوعه ، وبأنه أكل رجل حمار ، وبأنه كان ركيب حمير ويركب حمار ذو رائحةٍ كريهة ونتنه ، وبأنه كان يأكل الحمير هو صحابته حتى أفنوها…..إلخ ما يطول ذكره من كذب وافتراءات حوتها كُتب التُراث وكُتب السُنن وخاصةً ما يسمونهما صحيح البُخاري وصحيح مُسلم مما يندى لهُ الجبين ، ويُصغرنا ويُخزينا أمام غيرنا من أُمم الأرض….من أوجد هذا من يقف وراءه كيف تم تأليفه كيف تم تواجده في هذه الكُتب.
    ……………….
    هل شاهد أحد ثُعبان أو أفعى لها شعر أو على رأس الثعبان شعر….وبأن هُناك ثعبان إسمه ” الشُجاع الأقرع ” أي ثعبان أصلع لا شعر على رأسه…وهو من الإستهزاء والسُخرية بهذا الدين وبمن جاء به وبمن إتبعوهُ.. رسول الله لا يدري بأن هُناك عذاب وفتنة في القبر ، وعجائز يهود تُذكر رسول الله بعذاب وفتنة القبر؟؟!! ينسبون لهُ ما هو مُضحك ومُخزي…فكُل روايات وأحاديث عذاب القبر ومُضحكة ومُخزية وُضعت للترهيب وللتنفير من دين الله ، وكان العيب كُل العيب على من وثقها ، ممن قرأوا كتاب الله وما تجاوز حناجرهم .
    ………………
    إسمعوا للشيخ سعيد الكملي.. {انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْماً مُّبِيناً }النساء50
    …………..
    https://www.youtube.com/watch?v=IvPwakyxPKM
    ………..
    يقول الشيخ بأن أهل السُنة مُجمعون على هذه الفرية…إذا كانوا قد إفتروا على الله كيف لا يفترون على عباد الله من المُسلمين وهُم من أضلوهم هًم ومن أتبعوهم من قبلهم ممن أوجدوا لهم هذا ورسخوهُ في عقولهم…ولينتبه الجميع بأن عذاب القبر عندهم فقط للمُسلمين…فيا تُرى هل هُناك عذاب قبر لمن ماتوا على متن المكوك الفضائي (تشالنجر) عندما إنفجر ، والذين ما بقي منهم شيء ولو قطعة من اللحم .
    …………….
    سؤال موجه لمن لا عقول برؤوسهم ..يا تُرى إذا كان الكافر يتم تعذيبه في قبره ، فلماذا يتم تعذيبه في الآخرة ، وهل من عدل الله أن يُعذب كافر في قبره آلاف السنوات…بينما من يموتون من الكُفار عتد نفخة إسرافيل الأُولى لا يُعذبون نهائياً..هل هذا من عدل الله؟؟!! الله يقول…وما أنت بمسمعٍ من في القبور…وهُم يفترون على رسول الله بأنه قال…ما أنتم بأسمع منهم…والعذاب الأدنى يا من لا عقول برؤوسكم هو عذاب الدُنيا والعذاب عند الموت والأدنى مأخوذ من الدُنيا .
    …………
    هل قالت أمة من الأُمم عن دينها وكتابها ونبيها وصحابة نبيها كما قاله المُسلمون وقالته كُتبهم؟؟؟!!! .
    …………………..
    ورد في الخطاب المفتوح الذي وجهه الكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century– ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 قوله للمسيحيين :-
    …………..
    ( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم) …. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه
    …………..
    وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما
    ………….
    فمن هو أو من هي الجهة التي تقف وراء إيجاد كُل هذه المُفتريات في ديننا بعد رحيل نبينا ، التي لا يمكن هضمها ومن المُستحيل بلعُها
    …………….
    ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها…ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها .
    ………….
    عُمر المناصير..الاُردن…………..14/2/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *