التخطي إلى المحتوى

طرق علاج الاكتئاب بالقرآن الكريم نعرض لكم أفضل طرق لعلاج الاكتئاب من خلال قراءة القرآن الكريم عبر موقع تفسير الأحلام ، هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون في أغلب أحيان كثيرة من الضيق والاكتئاب كما أن في قراءة كتاب الله الكثير من الراحة واستقرار للنفس والروح .

علاج الاكتئاب بالقران مجرب

قراءة القرآن الكريم من أعظم العبادات التي أمرنا الله عز وجل بها لكونها من أكثر العبادات التي تقرب الأنسان من ربه ، كما أن علاج الاكتئاب بالقرآن من أفضل الطرق المجربة لزوال الهم والضيق حيث أنه سكن للروح وأمان للقلب قال الله تعالى: (الَّذينَ آمَنوا وَتَطمَئِنُّ قُلوبُهُم بِذِكرِ اللَّـهِ أَلا بِذِكرِ اللَّـهِ تَطمَئِنُّ القُلوبُ)

علاج الاكتئاب والقلق والخوف بالقرآن

كذلك يعد التدبر في قراءة آيات الله وأخذ العبرة والعظة منها من الأمور التي ترقي بالعبد ومستواه في الطاعات والتقرب من الله عز وجل ، كما أن رسول الله حثنا على عدم هجر القرآن حيث أنه آنس وحشتنا ووحدتنا ومفرج الهم والغم والضيق، كما تساعد قراءة القرآن الإنسان في الخروج من حالة التوتر والقلق والضيق إلى حالة من راحة النفس والقلب والسكينة .

علاج الاكتئاب النفسي الشديد

من أفضل طرق علاج الاكتئاب النفسي الشديد القيام بجمع الكفين وأن يتم قراءة سور الناس والفلق والإخلاص في الكفين مع النفث القليل بهما بعدها يتم مسح الوجه والرأس ومناطق الجسم كما أمكن ويتم تكرار هذا الامر 3 مرات بنفس الطريقة ، ويجب تكرار هذا الأمر بنفس الخطوات قبل النوم في كل مرة سواء ليلا أو نهارا كذلك أتباع هذا الفعل باليقين بالله عز وجل في زوال الضيق النفسي والهم .

علاج الاكتئاب بدون أدوية

هناك الكثير من الأشخاص الذين يلجأ إلى علاج الاكتئاب باستخدام العلاج وتناول الادوية إلا أن غالبا ما لا تجدي الادوية نفعا حيث كونها مسكنات فقط لا تريح وأغلبها يسبب النوم والنعاس فقط يفصل الإنسان عن حالة الضيق التي يعيش بها خلال تلك الفترة ، إلا أن بقراءة القرآن الكريم والتدبر في آياته يصلح شأن الانسان ويريح نفسه ويزيل الهم عنه.

علاج الاكتئاب بالقرآن

قراءة جميع سور القرآن الكريم والتدبر في آياته تكون سببا في راحة النفس وزوال الهم ، ومن أكثر السور التي تبعث على النفس بالراحة وتعطي القلب الأمان والاطمئنان هي سورة سيدنا يوسف عليه الصلاة والسلام ، حيث تسرد السورة الأحداث التي تعرض لها سيدنا يوسف عليه السلام وكيف أنه بعد ما تعرض له من ظلم وسجن أصبح هو عزيز مصر والمسئول على خزائن الأرض .

كذلك أيضا هناك العديد من الأدعية التي حثنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بذكرها

قال رسول الله (ص) : (ما أصاب أحدًا قطُّ همٌّ ولا حَزَنٌ فقال اللهمَّ إني عبدُك ابنُ عبدِك ابنُ أمَتِك ناصيَتي بيدِك ماضٍ فيَّ حُكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أوْ علَّمْتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو أنزلته في كتابِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزني وذهابَ هَمِّي إلا أذهب اللهُ همَّه وحُزْنَه وأبدله مكانه فَرَجًا قال : فقيل : يا رسولَ اللهِ ألا نتعلمُها فقال : بلى ينبغي لِمَنْ سمِعها أنْ يتعلمَها).

وبذلك نصل إلى ختام موضوع اليوم ونرجو أن نكون قد وفقنا فيه ونرحب بأي اقتراحات لكم أسفل المقال .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *