التخطي إلى المحتوى

ما هي طرق زيادة الرزق ؟ الرزق من أكثر الأشياء الهامة التي تشغل بال أي إنسان كذلك ينشغل الناس بالطريقة التي يحصلون فيها على أبواب الرزق والمال وينشغل معظم تفكيرهم في كيفية الحصول عليه ، إلا أن الرزق بيد الله عز وجل ينزله على عباده كيفما ووقتما يشاء ومن خلال مقال اليوم نتعرف على طرق زيادة الرزق عبر موقع تفسير الأحلام .

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لو أنَّكم توَكَّلُونَ على اللَّهِ تعَالى حقَّ توَكُّلِه لرَزقَكم كما يرزقُ الطَّيرَ تغدو خِماصًا وتروحُ بِطانًا)

لزيادة الرزق مجرب

قبل أن نذكر أسباب زيادة الرزق يجب أن نعلم أن سعة الرزق لا يستطيع الإنسان تحقيقها والوصول إليها بمنتهى السهولة إلا بعونه وتوفيقه ومشيئته وقد ذكر الله تعالى في كتابه الكريم العديد من الطرق والأسباب التي من شأنها أن تحل البركة في البيت وفي المال وتزيد من سعة الرزق ومن أهمها هي أن يتحلى العبد بالتقوى وذلك استنادا لقوله الكريم في سورة الطلاق

(وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)،

شاهد أيضا:

جلب الرزق بسرعة

الاستغفار من أكثر الأسباب التي تعمل على زيادة الرزق والمال في حياة الانسان بشكل كبير وقد أكد الله جل وعلا عليه في القرآن الكريم في عدة آيات بالكثير من السور القرآنية

قال: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا).[٦]

أيضا الدعاء يعد من ضمن الوسائل التي بها يصنع الصلة بين العبد وربه وذلك إذا أتي العبد ربه متضرعا خاشعا ذليلا ، كثرة التسبيح والتوكل على الله في كل أمر وليس التواكل كذلك قد حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم بأن علينا بصلاة الضحى وقد أكد الله جل شأنه عليها في حديثه القدسي

ورد في الحديث القدسي: (ابنَ آدمَ اركعْ لي أربعَ ركَعاتٍ من أولِ النهارِ أكفِك آخرَه).[٧]

صلة الرحم من أسباب زيادة الرزق قال رسول الله: (مَن أحبَّ أن يبسُطَ لَه في رزقِه، ويُنسَأَ لَه في أثَرِه، فليَصِلْ رَحِمَهُ) والإكثار من إخراج الصدقات ..

آيات الرزق مكتوبة

هناك نوعان من الرزق رزق عام ورزق خاص ، فالرزق العام هو الذي ينزله الله تعالي على العالمين أجمع من جميع الأجناس بمختلف الديانات والفئات وعلى جميع المخلوقات ، والرزق الخاص الذي يخص الله تعالى به عباده المخلصين الصالحين الصادقين التائبين الراجعين والعابدين له ولا يشترط ان يكون الرزق مال فقط فأن محبة الآخرين رزق وسكينة القلب رزق وحلاوة الروح رزق .

كما ان الله جل وعلا أطلق على نفسه الرزاق ، ومن آيات جلب الرزق ؛

قول الله سبحانه وتعالى في سورة الأعراف: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ*أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ*أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ*أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)

قول الله سبحانه وتعالى: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)

قول الله سبحانه وتعالى: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)

قول الله سبحانه وتعالى: (فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)

أدعية جلب الرزق

حثنا رسول الله صل الله عليه وسلم على الإكثار من الدعاء لكونها رابط قوي بين العبد وربه ومن أهم تلك الأدعية

قول النبي عليه الصّلاة والسّلام ودعاؤه: (اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الفقرِ والقِلَّةِ والذِّلَّةِ، وأعوذُ بك من أن أظلِمَ أو أن أُظلَمَ).[١٢] قول النبي عليه الصّلاة والسّلام: (اللهمَّ ربَّ السماوات ِوربَّ الأرضِ وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلّ شيء، فالقَ الحبِّ والنوى، ومنزلَ التوراةِ والإنجيلِ والفرقانِ، أعوذ بك من شرِّ كلِّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته. اللهمَّ أنت الأولُ فليس قبلك شيء، وأنت الآخرُ فليس بعدك شيء، وأنت الظاهرُ فليس فوقَك شيء، وأنت الباطنُ فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدَّينَ وأغنِنا من الفقرِ).[١٣]

هنا نصل لختام مقال اليوم ويسعدنا تلقى اقتراحاتكم وآرائكم أسفل المقال مع التعليقات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *