التخطي إلى المحتوى

فضل قراءة سورة لقمان تعد سورة لقمان من إحدى السور المثاني المكية فيما عدا عدد من آياتها نزلت في المدينة المنورة فتكون مدنية ومن خلال موضوعنا اليوم عبر موقع الاحلام ، كما نذكر لكم معلومات حول سبب النزول ووقته وسبب تسمية السورة بلك الاسم كذلك المقاصد والمضامين التي احتوت عليها السورة .

فضل سورة لقمان

سورة لقمان من السور المكية وقد نزل بها الوحي على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم بعد سورة الصافات وقبل سورة سبأ وتحمل رقم 75 من حيث النزول أما عن ترتيبها في المصحف الشريف فهى تحمل الرقم 31 وتقع بين سورتي الروم والسجدة ويبلغ عدد آياتها 34 آية وبدأت بحروف مقطعة لكي تثبت وتؤكد معجزة الله تعالى في كتابه الشريف .

فضل تلاوة سورة لقمان

  • كما يرجع سبب تسمية السورة باسم سورة لقمان نسبة إلى رجل حكيم وهو لقمان وهو يوصي ابنه تعاليم وأخلاق الإسلام أما عن فضل قراءة سورة لقمان وقد حملت العديد من النصائح والارشادات الهامة في كيفية التعامل وما هي الصفات التي يجب أن يتحلي بها الانسان .
  • كذلك من أهم مقاصد ومضامين سورة لقمان هو التأكيد على أن القرآن الكريم هو كتاب الشريعة لسائر البشرية وأكدت السورة على عظمة الله في إبداع الكون والتأكيد على وحدانية الله وسفه المشركين والكفار كما حذرت السورة على إتباع الشيطان أو الوقوع في شركة .

فضائل سورة لقمان

لم يتوقف فضل قراءة سورة لقمان على الفضل العام الذي ميز الله تعالى به كتابه ، بل ميز الله تعالى سورة لقمان بفضل خاص وقد وردت أحاديث وروايات في هذا الشأن

“كان رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يصلي بنا الظهرَ فنسمعُ منهُ الآيةَ بعد الآياتٍ من سورَةِ لُقْمانَ والذارياتِ”

شاهد أيضا:

إن ضعفه الألباني في ضعيف ابن ماجه والسلسلة الضعيفة، كما دلل الرسول على مفاتيح الغيب الخمسة بآيةٍ من سورة لقمان:”مَفاتيحُ الغَيبِ خَمسٌ، ثمَّ قرَأ:”إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ”

فضائل تلاوة سورة لقمان

  • من أهم الفضائل التي ميزت سورة لقمان كونها شملت أساليب التربية والنشأ السليم والصحيح والتي إذا حافظ عليها كل إنسان وسار متبعا إياها حظي بالسعادة في الدنيا والآخرة أولها هي عبادة الله وحده وإلا نشرك به أحد والإحسان إلى الأب والأم وأن نبرهما في الحياة الدنيا وبعد موتهما بالصدقات والدعاء .
  • ان نتذكر دوما الله عز وجل في أفعالنا وشئون حياتنا والحرص على أداء الصلاة في أوقاتها ، ونأمر الناس وأنفسنا بالمعروف والابتعاد عن فعل المنكر ، وعدم الغرور والتكبر وأن نتواضع فمن تواضع لله رفعه والاعتدال في شتى ومختلف أمور حياتنا كذلك يجب إلا يعلو صوتنا في الحديث .

بذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ويسعدنا تلقي استفساراتكم أسفل المقال مع التعليقات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *