التخطي إلى المحتوى

فضل قراءة سورة يس تعتبر سورة يس من السور المكية أيضا إلا أنه قد قيل إن الآية رقم 45 بها من الآيات المدنية ومن خلال موضوعنا اليوم عبر موقع الأحلام نتعرف على فضل قراءة سورة يس ومضامين ومقاصد السورة وسبب تسمية السورة بهذا الاسم .

فضل سورة يس

سورة يس نزل الوحي بها على رسول الله صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة فيما عدا الآية رقم 45 والتي قيل أنها نزلت في المدينة المنورة وهي من السور المثاني وقد نزلت سورة يس بعد سورة الجن إلا أنها تقع في المصحف الشريف بين سورتي فاطر والصافات وتحمل في ترتيبها في المصحف رقم 36 وسميت بسورة يس نسبة لا ابتدأت بها السورة من حروف مقطعة الياء والسين .

فضل تلاوة سورة يس

من فضل قراءة سورة يس أنها من السور المكية التي تؤكد وحدانية وألوهية الله عز وجل ويرجع سبب نزول سورة يس قد ذكر عنه رواية وكانت واضحة في الآية رقم 12 من السورة

ما رواه أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- وصحَّحه الإمام الألباني، أنَّ أبا سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: “كانَت بنو سلَمةَ في ناحيةِ المدينةِ، فأرادوا النُّقلةَ إلى قُربِ المسجدِ، فنزلت هذِهِ الآيةَ: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ}، فقالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ-: إنَّ آثارَكُم تُكْتبُ فلا تنتَقِلوا”

فضائل سورة يس

أما عن فضل قراءة سورة يس على الرغم من أن سورة يس تدخل في إطار الفضل والجزاء العام الخاص بفضل وثواب قراءة القرآن الكريم وهو الحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها ويضاعف الله لمن يشاء إلا أن هناك بعض الروايات التي ذكرت فضل سورة يس منها

روى أنس بن مالك -رضي الله عنه- فيما ضعَّف الإمام السيوطي، قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: “من داومَ على قراءةِ يس كلَّ ليلةٍ ثمَّ ماتَ ماتَ شَهيدًا”.

 وضعَّف الألباني أيضًا ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: “مَنْ قَرَأَ سُورَةَ ليس في لَيلةٍ أصْبَحَ مَغفُورًا له، ومَنْ قَرأَ الدُّخَانَ لَيلةَ الجمعةِ أصبحَ مَغفُورًا لَهُ”

وفي حديث موضوع رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: “إنِّي فرضتُ على أمتي قراءةَ يس كلَّ ليلةٍ فمن داوَمَ على قراءتِها كلَّ ليلةٍ ثم ماتَ ماتَ شهيدًا”.

قيل عن بداية سورة يس بالحروف المقطعة أن علمها عند الله عز وجل وحده اختص بها لنفسه حيث احتار الكثير من العلماء لذكر التفسير المتعلق ولم يصلوا إلى نتيجة إلا أنه ورد في أحاديث ضعيفة أن يس اسم من أسماء المصطفى صل الله عليه وسلم وهذا ما اختلف فيه الكثيرون والله اعلم .

رُوي عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- في تفسير معنى يس أن معناه : يا إنسان، وقال التابعي الجليل سعيد بن جبير في تفسير معنى يس، هو اسم من أسماء محمد -صلَّى الله عليه وسلم-، واستدلَّ في تفسيره هذا على الآيات اللاحقة، التي قال الله تعالى فيها: {وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ}،والله تعالى أعلم

بذلك نصل على ختام مقال اليوم ويسعدنا مشاركتكم معنا أسفل المقال مع التعليقات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *