التخطي إلى المحتوى

فضل قراءة سورة الرحمن فضائل تلاوة سورة الرحمن من خلال موقع الأحلام يطلق على سورة الرحمن أسم عروس القرآن ومن خلال مقال اليوم سوف نستدل على أهم المقاصد والمضامين التي اشتملت عليها السورة كذلك نذكر لكم محاورها وسبب تسميتها ووقت نزول السورة والفضل الخاص بها إن وجد .

فضل سورة الرحمن

لقد أختلف الفقهاء والأئمة في كون سورة الرحمن من السور المكية أم من السور المدنية إلا أنه سري الأمر في النهاية على كونها من السور المكية فيما عدا الآية الـ 29 من السورة فهي مدنية وتحمل سورة الرحمن رقم 97 من النزول لكونها نزلت بعد سور الرعد وقبل سورة الإنسان أما في ترتيب سورة الرحمن في المصحف الشريف فهي السورة رقم 55 وتقع بين سورتي القمر والواقعة ويبلغ عدد آيات سورة الرحمن 78 آية .

ويرجع تسميتها بسورة الرحمن لكونها بدأت أولي آياتها باسم من أسماء الله الحسنى في قوله تعالى “الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان” كما قيل أنه أطلق عليها اسم سورة الرحمن لما اشتملت عليه من ذكر صفات المولى عز وجل كذلك يطلق عليها أسم عروس القرآن .

في حديث ضعَّفه الألباني روى علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “لكلِّ شيءٍ عروسٌ، وعروسُ القرآنِ الرحمنِ”

شاهد أيضا:

فضل تلاوة سورة الرحمن

قبل أن نتطرق لذكر فضل قراءة سورة الرحمن نتعرف على السبب وراء نزول سورة الرحمن حيث قيل أن السبب في نزولها هو ما قاله المشركين والكفار حول التساؤل عن الله وذلك في قوله تعالى في سورة الفرقان {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَٰنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا} ولذلك نزلت سورة الرحمن ردا عليهم .

فضائل سورة الرحمن

أما عن فضل قراءة سورة الرحمن فيأتي فيها الفضل العام لقراءة القرآن الكريم وأن الحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها ويضاعف الله لمن يشاء كما أنه قد ورد عنها بعض الروايات والأحاديث في ذكر فضلها

ما رواه الصحابي الجليل جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- يحن قال: “خرجَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- علي أَصحابِهِ، فقرأَ عليهم سورةَ الرَّحمنِ من أوَّلِها إلى آخرِها فسَكَتوا فقالَ: لقد قرأتُها على الجنِّ ليلةَ الجنِّ فَكانوا أحسَنَ مردودًا منكم، كنتُ كلَّما أتيتُ على قولِهِ: {فَبِأيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ}، قالوا: لا بشَيءٍ من نِعَمِكَ ربَّنا نُكَذِّبُ، فلَكَ الحمدُ”،

كما قيل أن في تكرار الآيات في سورة الرحمن هو لتقرير وتأكيد النعم وتذكير العالمين بها .

بذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ويسعدنا تلقي استفساراتكم أسفل المقال مع التعليقات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *