التخطي إلى المحتوى

موضوع عن الجهل بالعناصر من موقع alahlam.net. الجهل جريمة كبرى في حق الإنسان وكارثة في حق المجتمع، ويعتبر بداية أنهيار الأمم ظهور الجهل فيها وإهمال العلم والبحث، وبداية ظهور الجهل هي عدم تقبل وجهة نظر الآخرين وعدم تقبل الاختلافات الفردية وظهور العنصرية، ونقدم لجميع المراحل التعليمية موضوع شامل عن الجهل بداية من المقدمة وحتى العناصر وخاتمة عن الجهل.

مقدمة موضوع عن الجهل

الجهل مشكلة كبيرة تسبب أضرار لا حد لها في المجتمع، ويعتبر الجهل هو منبت كل الشرور وأساس ظهور الفساد وتفشي الفساد بين الأجيال، ويعتبر الإنسان الجاهل شخص محدود الثقافة والعلم، وبالتالي يعيش عمره كله وهو شخص محدود الطموح يمتلك نفس المهارات التي ولد بها والعادات التي توارثها، لهذا شخص جاهل هو عبء على المجتمع إن كان فاسد، وهو غير موجود إن كان شخص صالح لكنه ذات مهارات محدودة.

تعريف الجهل

  • الجهل عدم القدرة التطور واكتساب مهارات جديدة.
  • عدم القراءة لفترة طويلة وأهمل الكتب تعتبر نوع من أنواع الجهل.
  • الجهل هو مفهوم عكس التطور وبالتالي كلما كنت إنسان ثابت لا تتطور ولا تنمي مهاراتك فانت لديك بعض من الجهل.
  • الجهل هو ضعف العقل وهو النظرة المحدودة للمستقبل، والجهل مفهوم عكس الطموح والنجاح.

أسباب الجهل

  • ضعف الإيمان: حث الدين الإسلامي على العلم وطلبه، وجعل للعلماء منزلة خاصة لهذا الجهل بسبب ضعف إيمان الإنسان.
  • إهمال القراءة: يعتبر إهمال القراءة من أسباب تفشي الجهل،  لأن بداية المعرفة والعلم تبدأ من القراءة.
  • الأمية: بعض الأميين أشاص مثقفة بلا شك ولها خبرات كثيرة، ولكن الكثير من الأميين وقعوا في فخ الجهل والتخلف بسبب قلة المعرفة.
  • التمسك بالآراء: إن تشبث الإنسان برأيه وعدم سماع الأخر يعتبر ابغض نوع من أنواع الجهل والتخلف.

حديث عن الجهل

أعتبر النبي صلى الله عليه وسلم الجهل نوع من الخطايا وجريمة كبرى في حق الإنسان، قال عليه الصلاة والسلام ((إن بين يدي الساعة لأياما ينزل فيها الجهل ويرفع فيها العلم ويكثر فيها الهرج والهرج: القتل))، ويعتبر نزول الجهل من أبشع الأشياء التي تمر على المسلمين حيث يقتل الجهل أصحبه ويسوقه إلى الضلال والانحلال الأخلاقي.

الجهل في الإسلام

  • أضرار الأمية والجهل في المجتمع الإسلامي خطيرة حيث حث الإسلام على طلب العلم بل أنه أعطى للعلماء منزله أعلى وأكبر من غيرهم.
  • قال الله تعالى ((يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)) [ المجادلة: 11].
  • الأنبياء لم يتركوا ميراث يورث لأبنائهم بل تركوا لهم علم نافع يهتدوا به في الدنيا.
  • العلم الذي يدعو إلى القتل والإرهاب وانتشار الفساد يعتبر جهل، ويعتبر من يورث هذه الأفكار الخبيثة بين المجتمع إنسان جاهل.

خاتمة موضوع عن الجهل

الجهل له أثار خطيرة على أنهيار القيم الإنسانية وتدهور الحالة الاجتماعية، حيث يدعو الجهل إلى الخمول وعدم البحث والمعرفة أو لا يمتلك الإنسان القدرة في تطوير ذاته ،ويعتبر الإنسان الجاهل إنسان يعتمد على غيره في تلبية متطلباته الحياتية العادية، لهذا حثت جميع الأديان السماوية على طلب العلم بل ميزت العلماء عن غيرهم من سائر البشر.

قدمنا لكم موضوع عن الجهل شامل المقدمة والعناصر والخاتمة لكل المراحل التعليمية، إن كانت لديككم أقتراحات أخرى أترك تعليقك أسفل موقع alahlam.net.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *