التخطي إلى المحتوى

اسماء المعالم الاثرية في الدنمارك عبر موقع الاحلام تحكي قصة تاريخ أوروبا في العصور الوسطى، وتتنوع المعالم الأثرية من قلاع وجسور وقرى بنيت على الطراز القوطي أو على طراز عصر النهضة في نهاية العصور الوسطى.

  • قلعة فريدريكسبورغ
  • المبنى المستدير
  • قلعة ايجسكوف
  • قصر كريستيانسبورغ
  • قلعة كرونبورغ
  • متحف سفن الفيكينغ

قلعة فريدريكسبورج

  • تقع في مدينة هيليرود، وقد بنيت في بداية القرن السابع عشر على يد الملك كريستيان الرابع الذي يعد أحد أبرز ملوك الدنمارك.
  • تذخر القلعة بالعيد من المقتنيات التاريخية منها اللوحات والأعمال الفنية.
  • يمكن التمتع بالتجول في حدائق القلعة التي تعتبر واسعة ومتنوعة وتأخذ حائز كبير منها.

المبنى المستدير

  • يقع في مدينة كوبنهاجن، وهي عاصمة الدنمارك، يعتبر من أبرز المواقع الأثرية في المدينة ويعود تاريخ انشائه إلى القرن السابع عشر.
  • ما يميز المبنى المستدير هو أنه مستدير الشكل وقد احتفظ بشكله منذ انشائه منذ أكثر من 400 سنة.
  • يستعمل المبنى لمعرفة المواقيت ورؤية الهلال، كما أنه اعتبر مرصد فلكي قديما.
  • يصل ارتفاع المبنى الذي بمثابة برج إلى حوالي 36 متر، كما أنه يتوسط منطقة حيوية جدا في المدينة.

قلعة ايجسكوف

  • تقع القلعة في مدينة أودنيسي على الحدود، بنيت القلعة خلال القرن السادس عشر الذي عرف ببدأ عصر النهضة.
  • بنيت قلعة ايجسكوف بهدف تحصين المدينة، ومجابهة الأعداء خلال الحروب العديد على المنطقة.
  • تتميز المنطقة قرب القلعة بجمال طبيعتها حيث تطل على البحيرة مما جعل العديد من السياح يتمتعون بزيارتها سنويا.

قصر كريستانسبورج

  • يقع القصر في كوبنهاجن العاصمة ويعتبر مقر للحكومة الدنماركية.
  • بني القصر خلال القرن الثامن عشر على أنقاض قصر كوبنهاجن وهو اليوم مقر للبرلمان الدنماركي.
  • جزء من القصر مخصص للاستقبال الملكي والاسطبلات الملكية.

قلعة كرونبورغ

  • يعود بناء القلعة إلى عصر النهضة الأوروبي في الشمال، وتندرج اليوم ضمن التراث العالمي لليونيسكو، وتقع في بلدة هيلسينكور الدنماركية.
  • اشتهرت القلعة كثيرا بعد أن ذكرها الأديب الانجليزي وليام شكسبير في إحدى مسرحيات المشهورة منذ زمن طويل تحت اسم قلعة السينور.
  • استعملت القلعة عبر عصور طويلة في مهمة حماية الشعب الدنماركي من هجمات العدو في الحروب التي كانت منتشرة في المنطقة حينها.

متحف سفن الفيكينج

  • عرف سكان إسكندينافيا قديما باسم الفيكينغ وهي شعوب غزت كل من الدنمارك والنرويج، موطنها الأصلي جزر الفارو.
  • المتحف يوجد به آثار لسفن الفيكينغ تعود إلى القرن العاشر ميلادي، وتم اكتشاف هذه السفن لأول مرة في مضيق روسكيلد.
  • يعتبر المتحف وجهة رائعة لمحبي الآثار البحرية، حيث يوجد به أكثر من 40 هيكل سفينة، ويتم في ساحة المتحف بناء السفن على الطريقة القديمة كجزء من التجربة.

في الدنمارك تمتزج الحضارة بعبق التاريخ حيث يوجد في أغلب المدن الجانب التاريخي للمدينة الذي يظهر من بعيد ويعطي طابع عريق للشارع والمحلات الجديدة التي حوله، هل زرت الدنمارك من قبل؟ اترك استفساراتكم حول الأماكن الأثرية المذكورة في هذا المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *