التخطي إلى المحتوى

فضل قراءة سورة الإخلاص فضائل تلاوة سورة الإخلاص عبر موقع الأحلام والتي نتعرف عليها خلال مقال اليوم مع ذكر المضامين والمقاصد التي تناولتها السورة كذلك المحاور الأساسية التي ارتكزت عليها السورة ووقت نزولها وسبب التسمية .

فضل سورة الإخلاص

سورة الإخلاص من السور المكية القصار التي تقع في الجزء الثلاثون وقد تنزل بها سيدنا جبريل عليه السلام على رسول الله صل الله عليه وسلم في مكة المكرمة وهي من السور المفصل وتحمل رقم 112 في ترتيب السور في المصحف الشريف وتقع بين سورتي المسد والفلق .

تعد سورة الاخلاص السورة رقم 22 في ترتيب نزول الوحي بها بأمر الله وقد نزلت بعد سورة الناس وقبل سورة النجم ويبلغ عدد آياتها 4 آيات فقط وسميت السورة باسم الإخلاص على الرغم من عدم ورود تلك الكلمة بها لكونها ركزت على مبدأ العقيدة ووحدانية الله عز وجل والإخلاص في العبادة كما يطلق عليها أيضا بسورة قل هو الله أحد .

فضل تلاوة سورة الإخلاص

سورة الإخلاص من أعظم السور القرآنية ولها قدر كبير من الفضل ولكن قبل التطرق لذكر فضل قراءة سورة الإخلاص نتعرف من خلال تلك الفقرة على مضامين ومقاصد السورة ؛

شاهد أيضا:
  • قيل أن السبب الرئيسي وراء تسمية السورة باسم الإخلاص كون ان المولي سبحانه وتعالي أخلصها وخصها لنفسه ولا تتكلم عن ذاته وصفاته جل وعلا .
  • ركزت السورة على مبدأ التوحيد لله تعالى وتنزيهه عن صفة أو أسماء أخرى وأن الله سبحانه وتعالى ليس له مثيل ولا وصف ولا شبيه كما أنه ليس بوالد وليس له صاحبة أو شريك وصاحب وأن الله تعالي هو الوحيد الباقي الوارث للأرض ولا ينقضي الأمر في الكون إلا بأمره وحده .

فضائل سورة الإخلاص

أما عن فضل قراءة سورة الإخلاص وقد ورد فيها عدد من الأحاديث التي تشير إليها ؛

سورة الإخلاص تعادل قراءتها ثلث قراءة القرآن الكريم كله وعليه إذا قمت بقراءتها 3 مرات متوالية فكأنما قرأت القرآن كله ، كما نجد أنها تنفرد وحدها عن دونها من السور القرآنية بتجميع أصول العقيدة والدين الإسلامي .

يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “”قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” تَعدِل ثلُث القرآن”

أما ما ورد في سبب نزولها أنها جاءت بسبب سؤال كفار ومشركي قريش لنبي الله محمد صل الله عليه وسلم عن ذكر صفات وسمات المولى جل وعلا .

ورد عن عن ابن عباس -رضي الله عنه-: “أنَّ اليهودَ أتوا النبيَّ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ-، فقالوا: صِفْ لنا ربَّك الذي تعبدُ، فأنزل اللهُ عزَّ وجلَّ: “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ.. إلى آخرها”، فقال: هذه صفةُ ربّي عزَّ وجلَّ”

إلى هنا نصل إلى خاتمة مقال اليوم ويسرنا استقبال التعليقات أسفل الموضوع .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *