التخطي إلى المحتوى

اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل وعلاجه عبر موقع الاحلام، حيث يعتبر ارتفاع ضغط الدم للحامل من الأمور التي تثير القلق عند الكثير من السيدات، وهو الذي يطلق عليه ضغط الدم الحملي، يعني الزيادة في قوة ضغط الدم الذي يتدفق في جدران الشرايين، وهو يكون من الأمور الخطيرة على السيدة الحامل، وخاصة في الفترة الأخيرة من الحمل، وقبل الولادة.

اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

في الكثير من الأحيان تكون اعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل لا تظهر أي أعراض على السيدة الحامل توضح أنها تعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولكن في الكثير من الأحيان تظهر بعض الأعراض على السيدات الحوامل، ومن أهم هذه الأعراض المصاحبة لارتفاع ضغط الدم مما يلي:

  • تتعرض السيدة الحامل إلى الزيادة السريعة المفاجئة في الوزن.
  • ظهور بعض الأعراض الغريبة، مثل الانتفاخ في اليدين، والقدمين، والوجه.
  • حدوث اضطراب في الرؤية، مثل عدم الرؤية الواضحة، أو الازدواجية.
  • الشعور بالغثيان، والرغبة في التقيؤ الشديد.
  • تشعر السيدة الحامل بألم في الجزء الأيمن من أعلى البطن، أو في الجزء الذي يحيط بالمعدة.
  • تتعرض الحامل إلى نقص في كمية البول.
  • تشعر السيدة الحاملة بالصداع الشديد.
  • ظهور بعض آثار الدم في البول.
  • الشعور بالدوخة، والدوار.
  • يظهرون خلل واضح في فحوصات وظائف الكبد، أو الكلى.

 أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

لا توجد الأسباب الرئيسية المعروفة عن ارتفاع ضغط الدم للحامل عند السيدات الحوامل، ولكن هناك الكثير من العوامل الخطيرة التي من الممكن أن تكون هي الأسباب التي تعرض المرأة الحامل إلى ارتفاع ضغط الدم، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • العمر، فالسيدة الحامل التي يكون عمرها أقل من 20 عام، أو يزيد عن 35 عام، تكون عرضة إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • التاريخ المرضي عندما تكون السيدة الحامل لديها الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن، أو الحمل، فإنها تكون معرضة إلى هذا المرض.
  • التاريخ العائلي، فالعائلة التي تعاني منها بعض السيدات من ارتفاع ضغط الدم الحملي، يكون من المتوقع أن تصاب أي سيدة حامل بهذا المرض.
  • الوزن، فلابد أن يكون وزن السيدة الحامل في المعدل الطبيعي، فعندما يكون أكثر، أو أقل من المعدلات الطبيعية للوزن المثالي، فإنها تكون عرضة إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل.
  • بعض الحالات الصحية، فعندما تكون السيدة الحامل لديها مرض السكري، أو أي نوع من الأمراض الأخرى الخاصة باضطرابات المناعة، بأن هذه الأمراض، بالإضافة إلى أمراض الكلى تجعلها عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • بعض المواد، فعندما تكون السيدة الحامل لديها ارتفاع في بعض المواد بسبب تناول المشروبات الكحولية، أو المواد المخدرة، أو تدخين السجائر.
  • الحمل بتوأم، فالسيدة التي تكون حامل في أكثر من طفل سواء كان طفلان، أو أكثر فأن هذا الأمر يعرضها إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • العرق، فالسيدات التي تكون من الأصول الأفريقية تكون معرضة بشكل أكبر إلى الاصابة بارتفاع ضغط الدم الحملي.

 مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل 

تتعرض بعض السيدات خلال فترة الحمل من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم، مما يسبب لها الكثير من المخاطر على صفحتها، وعلى صحة الجنين، ومن أهم هذه المخاطر.

  • انخفاض تدفق الدم إلى المشيمة

ويعتبر هذا الأمر من الأمور الخطيرة جداً على الجنين، لأن كمية الدم التي تصل إلى المشيمة عندما تكون قليلة أو لا تصل، فأن هذا الأمر يؤدي إلى نقص كمية الأكسجين، والغذاء الذي يحتاجه الجنين يسبب الكثير من المضاعفات، والإصابة بالعدوى.

  • انفصال المشيمة المبكر

ويحدث أن تنفصل المشيمة مبكراً عن الجدار الرحمي قبل عملية الولادة، وهذا الأمر يكون له الكثير من الأضرار على الأم، والجنين، حيث يتسبب هذا في النزيف الحاد، وهو الخطر الذي يهدد الجنين بالموت.

  • اضطراب نمو الجنين

في بعض الأحوال يكون ارتفاع ضغط الدم الحملي يبين سبب من أسباب بطء نمو الجنين، أو إعاقة نموه بالكامل في الرحم، وهذه الحالة من الحالات الخطرة.

  • إضراب أعضاء الجسم

هناك الكثير من أعضاء الجسم التي تتعرض إلى الاضطراب بسبب ارتفاع ضغط الدم الحملي، ومن أهم هذه الأعضاء الكلى، أو الرئتين، أو القلب، أو الكبد، والدماغ، وغيرها من الأعضاء الرئيسية في الجسم، وتشكل خطر على حياة الأم.

  • الولادة المبكرة

عندما تتعرض الأم إلى ارتفاع ضغط الدم الحملي، فإن الولادة المبكرة تكون أفضل حل لتقليل الخطورة التي تقع على الجنين، أو على الأم بسبب الارتفاع في ضغط الدم.

  • الاصابة بأمراض الأوعية الدموية والقلب

الأم التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم الحملي تكون معرضة بنسبة أكبر إلى أن تصاب في المستقبل بأمراض الأوعية الدموية، و أمراض القلب، وخاصة عندما يتم إصابتها بتسمم الحمل بسبب ضغط الدم المرتفع.

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل 

على الرغم من خطورة ارتفاع ضغط الدم عند الحوامل بسبب الآثار الضارة التي تتعرض لها إلا أنه هناك الكثير من النصائح، والخيارات التي تساعد الأم في الوقاية، والعلاج من ارتفاع ضغط الدم، ومن أهم هذه الطرق:

  • لابد أن تنعم السيدة الحامل في خلال فترة الحمل بالراحة التامة، والبيئة الهادئة المريحة، وتقلل من درجة النشاط، والحركة البدنية، وأن تنام على جانبها الأيسر.
  • لابد أن يكون هناك اهتمام بمراقبة الجنين، ومراقبة جميع التغيرات التي تطرأ عليه في الحركة، وتكرارها، وغير هذا من الأمور، مثل قياس معدلات ضربات القلب للجنين.
  • القيام بإجراء الفحوصات المخبرية بطريقة مستمرة، حتى نراقب احتمال التطورات التي تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم، حتى لا تصل إلى مرحلة تسمم الدم.
  • العلاج بالأدوية من الأمور الهامة جداً، والتي تساعد بشكل كبير في ضبط ارتفاع ضغط الدم الحاد للحامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *