التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن الطيور بالعناصر والمقدمة والخاتمة عبر موقع الأحلام، الطيور من مخلوقات الله سبحانه وتعالى التي تؤدي دوراً هاماً في تعمير الأرض وتسبيح الله مثلها مثل الإنسان، وتعد من أهم مصادر البهجة للإنسان وهي أيضا من المصادر التي ينظم الشعراء لأجلها الكثير والكثير من القصائد.

مقدمة موضوع تعبير عن الطيور

خلق الله سبحانه وتعالى لنا آلاف الأنواع المختلفة من الطيور التي تكون متباينة في الأشكال والألوان والأنواع والذي يبلغ عددهم ما يزيد عن 10 آلاف طير مختلف، وجعلهم الله أحد المخلوقات الأساسية من أجل تعمير الأرض وبقاء الكون.

وذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في قوله تعالى: (أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمن إنه بكل شيءٍ بصير) وكذلك في قوله تعالى: (وما من دابة في الأرض أو طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم).

الطيور

  • إن الطيور نوع من أنواع الفقاريات وهي تتميز بوجود جناحين لها وجسد مغطى خارجياً بالريش الذي يختلف شكله ولونه وكثافته من نوع لآخر.
  • والطيور نوعان:  طيور جارحة وهي أنواع خطيرة من الممكن أن تتسبب في إيذاء الإنسان ومنها الصقور والنسور وهي تتغذى على الفرائس.
  • وطيور غير جارحة وهي الأنواع العادية من الطيور التي نستأنس جميعاً بجمالها وأصوات غديرها.
  • تتميز الطيور بشكلها الانسيابي الجميل وحركتها الثنائية المنظمة.
  • وأجنحتها الملونة ومنقارها المدبب وأغلبها يكون بدون أسنان.
  • وهي تمتاز بسرعة الطيران حتى في أصعب الظروف المناخية حيث أنها من ذوات الدم الحار ولذلك بعضها يمكن أن يسافر لمسافات طويلة جداً في ظل الأمطار والرياح.
  • ورغم أن أغلب الطيور تستطيع الطيران إلا أن هناك بعض الأنواع التي لا تستطيع القيام بذلك كالنعامة والبطاريق.

أهمية الطيور للبيئة

  • لم يخلق الله سبحانه وتعالى شيئاً عبثاً وكان خلقه للطيور لحكم كثيرة واضحة من حولنا فهي تؤدي العديد من الأدوار الهامة سواء في البيئة التي نعيش فيها أو بالنسبة للإنسان.
  • ولهذا قال الله تعالى عنها (ألم تر أن الله يسبح له ما في السماوات والأرض والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون).
  • إن الطيور تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على التوازن البيئي.
  • وذلك لأن بعض أنواعها تتغذى بشكل أساسي على القوارض والحيوانات الميتة والتي يمكن أن يكون انتشارها سبباً لإصابة الإنسان بالعديد من الأمراض.
  • كما أن البعض الأخرى يعمل على تنقية الأراضى الزراعية من الآفات والحشرات والديدان.
  • وبدونها لن تنمو المحاصيل بشكل جيد، ولذلك نجد مجموعة كبيرة من الطيور الصديقة للفلاح ومنها أبو قردان وأبو فصادة وأبو منجل.

أهمية الطيور للإنسان

  • منذ القدم والطيور من أهم أنواع الحيوانات المفيدة جداً للإنسان وهي كانت الوسيلة الوحيدة المتوفرة للتواصل بين الأشخاص.
  • فكانوا يستخدمونها لإرسال الرسائل من مكان لأخر عبر ربط الرسالة في أرجل الطير وأشهرهم الحمام الزاجل الذي يستطيع عبور مسافات طويلة جدأً في وقت قصير.
  • وبالمثل مع البيئة فإن للطيور فوائد كثيرة للإنسان يأتي في مقدمتها أن بعض أنواعها يعد مصدراً أساسياً من مصادر غذائه اليومي كالدواجن والبط والحمام والنعام.
  • ويمد لحم الطيور جسم الإنسان بالعديد من الفيتامينات والمعادن والبروتينات الهامة جداً بالنسبة إليه مثل الكالسيوم والحديد.
  • وبالإضافة إلى لحمها ينتفع الإنسان أيضاً من بيض الطيور ويستخدمه في طعامه.
  • وأثبتت بعض الدراسات فوائد بعض أنواع بيض الطيور مثل بيض النسور لعلاج بعض الأمراض.
  • كما تعتبر فضلات الطيور من أفضل أنواع السماد الذي يمكن استخدامه لتسميد الأراضي الزراعية قبل زراعتها.
  • ولا تتوقف أهمية الطيور للإنسان عند هذا فقط بل إنها تعد أيضاً من أهم مصادر السعادة والفرح بالنسبة إليه.
  • الإنسان يصحو على صوت تغريدها الجميل ويسر عينيه برؤية ألوانها الزاهية المبهجة.
  • وكانت هي مصدر إلهام العديد من الشعراء والمؤلفين الذين نظموا لأجلها قصائد كاملة.

أهمية الطيور للاقتصاد

  • وللطيور أيضاً العديد من الفوائد الاقتصادية حيث يستخدم ريشها في صناعة الوسائد بكثرة وهناك مصانع تعتمد اعتماد كلي عليها.
  • وكذلك أيضاً فهي مصدر لرزق الكثير من الأشخاص سواء كانت من الطيور القابلة للأكل أو طيور الزينة.
  • فنجد الكثير من الأشخاص يقومون ببيع طيور الزينة.
  •  وأشخاص آخرين يقومون بإنشاء مزارع خاصة لتربية الطيور وخاصة الدواجن والبط منها للاستفادة من لحومها وبيضها.
  • وتعتمد الكثير من الدول أيضاً على زيادة إنتاج الطيور من أجل تصدير الفائض منه وتوفير العملات الأجنبية الصعبة.

واجبنا نحو الطيور وطرق المحافظة عليها

  • أن أهمية الطيور للإنسان والبيئة تعد أحد أهم الأسباب التي تدفعنا للحفاظ عليها وحمايتها.
  • وكذلك لأن الله سبحانه وتعالى أمرنا بالرفق بالحيوان وهي أحد أنواعه.
  • ويتمثل واجبنا الأساسي نحو الطيور في الاهتمام بها وتوفير البيئة المناسبة لها للتكاثر.
  •  وكذلك توفير الطعام والماء لها بلا إنقطاع.
  • وذلك من خلال طرق بسيطة منها وضع القليل منهم يومياً في الشرفات المنزلية المختلفة.
  • وعلى المسئولين أيضاً التوسع في إنشاء مزارع كبيرة لإنتاج الطيور.
  • وهذا من أجل الاستفادة منها اقتصادياً ومن أجل توفير كميات كبيرة منها تكفي لاحتياج السكان.

أقوال واستشهادات عن الطيور

  • ذكر الله تعالى الطيور في العديد من المواضع بالقرآن الكريم ليوضح لنا أهميتها وأنها أمم شبيه بأمم البشر لها أدوار محددة خلقها الله لأجلها.
  • ومن ضمن الآيات القرآنية العديدة الخاصة بالطيور قول الله تعالى ( ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء ما يمسكهن إلا الله).
  • وقال الله عز وجل (فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءاً ثم ادعهن يأتينك سعياً واعلم أن الله عزيز حكيم).

معلومات علمية عن الطيور

  • يبلغ عدد الطيور في العالم أكثر من مائة مليار طائر وهو عدد ضخم جداً مقارنة بتعداد البشر، وينقسم هذا العدد إلى 9 آلاف نوع مختلف.
  • تمتاز الطيور بريشها الناعم الكثيف الذي يغطي جميع أجساد أنواعها المختلفة.
  • ويتبدل هذا الريش مرتان سنوياً ومهمته الأساسية تدفئة جسم الطائر وحماية جلده.
  • تعتمد أغلب الطيور إلى القيام بالهجرة من مكان لآخر وهي تقوم بذلك مرتين سنوياً في موسم الشتاء.
  • وذلك من أجل الحصول على الغذاء أو للبحث عن مكان دافئ، وفي موسم الصيف فمن أجل توفير مكان أفضل للتزاوج.
  • تمتاز الطيور بأنها منظمة جداً وأن سرعة طيرانها منفردة أقل بكثير من سرعتها مع أحد أسراب الطيور.
  • ولذلك الطيور تتمكن من عبور آلاف الكيلومترات في وقت قصير أثناء موسم الهجرة الجماعية.

خاتمة موضوع تعبير عن الطيور

كما أن لها الكثير من الفوائد العظيمة للإنسان وللبيئة التي يعيش فيها ولذلك يجب علينا أن نحافظ عليها وأن نوفر لها البيئة المناسبة للتكاثر من أجل استمرار حياتها، ووجود الطيور على الأرض له الكثير من الأسباب الهامة فهي مثلها مثل الإنسان تؤدي العديد من الأدوار الأساسية التي حددها الله لها وأهمها حماية التوازن البيئي ومنفعة الإنسان، وأخيرا شاركونا في التعليقات حول طرق الحفاظ على الطيور في حياتنا وذلك أسفل alahlam.net.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *