التخطي إلى المحتوى

مقدار زكاة عيد الفطر للفرد الواحد نتعرف معكم من خلال هذا المقال عبر موقع الأحلام على القيمة التي أقرتها لجنة الزكاة بمشيخة الأزهر الشريف لزكاة الفطر والتي يتساءل عنها الجميع بالتحديد مع قرب موعد عيد الفطر المبارك 2020 .

أعلنت دار الإفتاء أن قيمة زكاة الفطر للعام 2020 ميلاديا والعام الهجري 1441 في جمهورية مصر العربية هو 15 جنيه وهذا هو الحد الأدنى لإخراج قيمة الزكاة ويستحب الزيادة على حسب المقدرة

كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد

يعد التساؤل الشاغل خلال تلك الأيام ومن بداية شهر رمضان المعظم هو القيمة المحددة لزكاة الفطر ، حيث تعد زكاة الفطر من الأمور الواجبة المفروضة على كل مسلم بالغ عاقل وقادر ويقوم بإخراج زكاة الفطر الشخص المعيل والمسئول عن الأسرة بمعنى الأب عن أولاده وزوجته ، أو الزوج عن زوجته وابنائه ، الأخ عن أخواته الإناث والصغار منهم دون سن البلوغ .

وقد أعلنت دار الإفتاء أن قيمة زكاة الفطر للعام 2020 ميلاديا والعام الهجري 1441 في جمهورية مصر العربية هو 15 جنيه وهذا هو الحد الأدنى لإخراج قيمة الزكاة ويستحب الزيادة على حسب المقدرة .

حساب زكاة الفطر

كذلك كثير هو التساؤل عن كيفية حساب زكاة الفطر وقيمتها وما هي الطرق المتاحة لدفع الزكاة حيث هل يوجد إمكانية دفعها بالكيل عن اخرجها نقدا ، ومن هم الأشخاص الواجب دفع الزكاة لهم أي الأشخاص المستحقين لتلك الزكاة وعليه سنوضح تباعا الشروط والأحكام الخاصة بإخراج زكاة الفطر .

مقدار زكاة الفطر نقدا

زكاة الفطر أو كما يطلق عليها من البعض صدقة الفطر ومعنى كلمة الزكاة في اللغة هو البركة والطهارة والزيادة أما المقصود بالفطر هو واضح ويتبين في الفطار وهو الاطعام والمراد من اخراج زكاة الفطر التصدق عن النفس والجسم وعليه تم إضافة كلمة الزكاة لكلمة الفطر وهذا لوجوب الفطر بعد رمضان .

كما قيل أن المراد بزكاة الفطرة هي نسبة إلى قوله تعالى ﴿فِطْرَةَ الله الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا﴾ وعليه فإن الفطرة من الخلقة وبالتالي تؤكد تلك الآية على كون زكاة الفطر هي إخراج الصدقة عن البدن وهي مقدار معلوم تحدده الهيئة الشرعية المعنية بذلك الأمر كما أنها تعد طهور للصائم من الرفث والفسوق في الشهر وكذلك إطعام المسكين .

حكم إخراج زكاة الفطر

زكاة الفطر هي فرض وإلزام وقد أجمع أهل العلم والفقه على ذلك استنادا لما ورد في الحديث

عبد الله بن عباس قال: «فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنْ الصَّدَقَاتِ»

هنا المقصود بظاهرة هو تطهير النفس من الصيام والمقصود بالرفث ليس فقط ما يتراءى على الاذهان وهو خلوة الرجل بزوجته وإنما المعني هنا مختلف حيث يقصد به قول الفحشاء والمراد من كلمة طعمة بضم الطاء هو الطعام وكل ما يؤكل ونلاحظ التأكيد على إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد .

وهي مذكورة ومؤكد عليها في سورة الأعلى في قوله تعالى ” قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى “ ولذلك فمن المستحب قراءة سورة الأعلى في صلاة العيد كما قال أبن كثير أن سيدنا عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه عندما يؤمر الناس في إخراج زكاة الفطر كان يتلوا عليهم تلك الآية وعليه تعد زكاة الفطر فرض واجب .

قال الإمام ابن المنذر رحمه الله: «وأجمعوا على أن صدقة الفطر فرض، وأجمعوا على أن صدقة الفطر تجب على المرء، إذا أمكنه أداؤها عن نفسه، وأولاده الأطفال، الذين لا أموال لهم، وأجمعوا على أن على المرء أداء زكاة الفطر عن مملوكه الحاضر»

من لا تجب عليهم زكاة الفطر

  • لا تَجِبُ زكاة الفطر عن الميت الذي مات قبل غروب شمس آخر يومٍ من رمضان
  • لا يجب إخراج زكاة الفطر عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد

تشريع زكاة الفطر

للتوضيح أكثر من الغرض القائم الذي من ورائه فرضت إخراج زكاة الفطر هو جبر أو تسديد الخلل ( المخالفات ) الذي وقع من المرء خلال فترة الصيام مثل السباب أو الصخب أو اللغو في الحديث أو الرفث أو النظر للمحرمات والدليل هنا في حديث ابن عباس رضي الله عنه

«فرض رسول الله زكاة الفطر طُهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين. من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات»

والسبب الآخر هو جبر الخواطر لكل شخص محتاج ومسكين والتوزيع الفرح والبهجة في ذلك اليوم ليكون الناس سواسية بمعنى أخر أن لا يكون هناك هذا اليوم سائل أو فقير أو محتاج

قال رسول الله «أغنوهم عن المسألة في هذا اليوم»

مقدار زكاة الفطر

مقدار زكاة عيد الفطر للفرد الواحد المقدار الواجب إخراجه في زكاة الفرد الواحد هو أن يخرج عن الفرد صاعا من التمر أو صاعا من الزبيب أو القمح أو الشعير أو الأرز وهكذا فيما يتعلق بالقوت وهو ما يجوز اطعامه كذلك الذرة والعدس وغيره من الحبوب ويشترط أن تكون تلك الحبوب من أجود الحبوب ولا يجوز إخراج المعيب منها أو المساس لقوله تعالى: ﴿وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُون﴾

كذلك لا يجوز ولا يصح إخراج أقل من القوت الأدنى وإنما يستحب إخراج القوت الأعلى والترتيب التنازلي للوقت هو ” البر والسلت والشعير والذرة والأرز والحمص والعدس والفول والتمر والزبيب واللبن والجبن والصاع هو ما يعادل 3 كيلو جرام .

وقت زكاة الفطر

يجب إخراج زكاة عيد الفطر من غروب آخر يوم في رمضان إلى قبل أداء صلاة العيد كما يستحب التعجيل بإخراجها بيوم أو يومين قبل العيد وقد أجاز شيخ الأزهر هذا العام إخراج زكاة الفطر منذ أول أيام الشهر الفضيل بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وترك الكثير من الأشخاص لمصدر رزقهم بسبب انتشار وباء كورونا داعين الله عز وجل ان يعجل بالفرج وزوال الكرب .

بذلك نكون قد انتهينا من مقال اليوم ويسعدنا مشاركة الزائرين لنا أسفل المقال .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *