التخطي إلى المحتوى

أسواق الفوركس أو ما يعرف بالصرف الأجنبي هو عملية تغيير عملة إلى عملة أخرى لأسباب متنوعة، عادة للتجارة أو السياحة، ومما لا شك فيه أن العملات مهمة لمعظم الناس في جميع أنحاء العالم، سواء أدركوا ذلك أم لا، لأن العملات تحتاج إلى تبادل من أجل إجراء التجارة الخارجية والأعمال التجارية، ووفقا لتقرير صدر مؤخراً  عن بنك التسويات الدولية، كان متوسط حجم التداول اليومي للفوركس أكثر من 5.1 تريليون دولار.

ما هو الفوركس ؟

سوق العملات الأجنبية أو الفوركس هو سوق عالمي لتبادل العملات الوطنية مقابل بعضها البعض، بسبب الوصول العالمي للتجارة والتمويل، تميل أسواق الفوركس إلى أن تكون أكبر أسواق الأصول وأكثرها سيولة في العالم، حيث يتم تداول العملات مقابل بعضها البعض كأزواج سعر الصرف، على سبيل المثال EUR/USD، وكذلك يتم تداول في سوق الفوركس الكثير من العملات الافتراضية مثل تداول عملة البيتكوين ويستخدم المشاركون في سوق الفوركس العملات الأجنبية للتحوط ضد مخاطر أسعار الفائدة والعملات الدولية، والمضاربة على الأحداث الجيوسياسية، وتنويع المحافظ، وغيرها من الأسباب الأخرى.

أهمية تبادل العملات

لا يمكن للسائح الفرنسي في مصر أن يدفع باليورو لرؤية الأهرامات لأنها ليست العملة المقبولة محليًا، وعلى هذا النحو، يجب على السائح أن يبادل اليورو بالعملة المحلية، وفي هذه الحالة الجنيه المصري، بسعر الصرف الحالي.

ومن الجوانب الفريدة لهذه السوق الدولية عدم وجود سوق مركزي للعملات الأجنبية، بدلا من ذلك، يتم تداول العملات إلكترونيا (OTC)، مما يعني أن جميع المعاملات تتم عبر شبكات الكمبيوتر بين التجار في جميع أنحاء العالم، بدلا من تبادل مركزي واحد، يفتح السوق على مدار 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام  في الأسبوع، ويتم تداول العملات في جميع أنحاء العالم في المراكز المالية الرئيسية في لندن ونيويورك وطوكيو وزيوريخ وفرانكفورت وهونغ كونغ وسنغافورة وباريس وسيدني – في كل منطقة زمنية تقريبا، وهذا يعني أنه عندما ينتهي يوم التداول في الولايات المتحدة، يبدأ سوق الفوركس من جديد في طوكيو وهونغ كونغ، على هذا النحو، يمكن لسوق الفوركس أن يكون نشطا للغاية في أي وقت من اليوم، مع الأسعار المتغيرة باستمرار.

شاهد أيضا:

لماذا يمكن للأفراد تداول العملات؟

كان تداول العملات صعبًا للغاية على المستثمرين الأفراد قبل الإنترنت، معظم تجار العملات كانوا شركات كبيرة متعددة الجنسيات، أو الأفراد ذوي الأرصدة الصافية العالية لأن تداول الفوركس يتطلب الكثير من رأس المال.

وبمساعدة الإنترنت، ظهرت سوق تجزئة تستهدف فرادى التجار، مما وفر سهولة الوصول إلى أسواق الصرف الأجنبي، سواء من خلال البنوك نفسها أو السماسرة الذين يصنعون سوقاً ثانوية، معظم الوسطاء أو التجار عبر الإنترنت يقدمون رافعة مالية عالية جدًا للمتداولين الأفراد الذين يمكنهم التحكم في تداول كبير برصيد حساب صغير.

تداول البيتكوين مقابل الفوركس

هناك بعض الاختلافات بين تداول الفوركس وتداول عملة البيتكوين، وفي كلتا الحالتين تستند أسعار كل من العملات الورقية والرقمية إلى مقاييس العرض والطلب العالمية، فمثلا عندما يرتفع الطلب على البيتكوين يرتفع السعر وعندما ينخفض الطلب فإنه يسقط.

ومع ذلك، يتم استخراج البيتكوين بمعدل يمكن التنبؤ به، في حين أن التحولات غير المتوقعة في السياسة النقدية، مثل قرار البنك الوطني السويسري بفك عملته من اليورو في عام 2015، يمكن أن تخلق تقلبات كبيرة في أسعار العملات، وعل الجانب الآخر ترتبط قيمة البيتكوين بالأساسيات النظام البيئي للعملات الرقمية، في حين ترتبط مسائل الفوركس بالقرارات الاقتصادية وظروف الدولة الفردية وعملتها.

ولعل أكبر فرق بين البيتكوين والفوركس هو مسألة السيولة، حيث إن تداول العملات العالمية هو سوق بقيمة 6 تريليون دولار، مقارنة بسوق بيتكوين تقدر قيمته بالمليارات.

سوق العملة الفوري غير منظم، المنظمون مثل CFTC وNFA، والعديد من بورصات العقود الآجلة الأخرى تشرف على الخيارات و العقود الآجلة التي تستند إلى تداول العملات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *