التخطي إلى المحتوى

خطبة محفلية قصيرة عن العلم 1442 العلم أساس الحياة وليس المقصود بالحياة هنا العيش او التنفس بل المقصود به المعرفة والتطور الفكري للتمكن من الحياة حياة محترمة ويتطور بها على مدار مختلف سنين حياته ويلجأ الأئمة والمسئولون من وقت لآخر إلى التكلم عن أهمية طلب العلم ودوره الهام في حياة الإنسان .

خطبة قصيرة عن العلم

أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمي سيدنا محمد صل الله عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين أما بعد ؛

قال الله عز وجل في كتابه العزيز في سورة العلق “اقرأ باسم ربك الذي خلق” وكانت تلك الكلمات المشرفة هي أول كلمات أنزلها الله تعالى على نبيه بعدما أنزل عليه الوحي سيدنا جبريل عليه السلام مما يعني أن أساس النبوة والرسالة المحملة للعالمين هي العلم والمعرفة والتدبر .

كذلك قال الله تعالي في سورة الأسراء ” إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا “ وفي سورة الرحمن أيضا “الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ” وبالتالي فكما أمرنا الله عز وجل بالعبادة له أمرنا أيضا بالعلم والاجتهاد والبحث عن المعرفة وتحصيلها .

كما تناولت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة أهمية طلب العلم ” طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة “ وأيضا ” اثنان لا يشبعان طالب العلم وطالب المال “ كما أن رسولنا الكريم قال عن الشخص الذي يموت في بحث عن العلم والمعرفة فهو شهيد ، من كل ما سبق ندرك الآن أن العلم أساس المجتمع كما أن العلم درجة من درجات الإيمان والتفقه فيه والنبوغ من شأنه أن يرتقي بالبشرية أجمع .

وفي الختام أدعو الله لي ولكم بفهم النبيين وعلم المرسلين وأن يهدينا الله وإياكم سبل الرشاد والخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة محفلية في أهمية العلم

أيها الحضور والجمع الكريم بعد التحية والسلام عليكم قال الله تعالي في كتابه العزيز ” ن والقلم وما يسطرون “ وإذا تدبرنا آيات القرآن الكريم جيدا سنجد أن الله جل وعلا أشار إلى وجوب العلم والبحث والمعرفة وأيضا التدبر في آيات القرآن الكريم قال تعالي في سورة المزمل ” يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا “

وهذا لكون العلم يحمل أهمية كبيرة في حماية الإنسان في الوقوع فريسة للشيطان أو فريسة لهوا النفس الأمارة بالسوء وذلك لأن العلم أساسه إتباع الشريعة التي أحلها الله سبحانه وتعالى وأوضحها رسول الله في سنته من أمور محرمة ومحللة ، فالعلم سلاح صاحبه أما الجهل يدفع صاحبه إلى السقوط في بئر الفساد والأفعال القبيحة المنبوذة واتباع أهواء الشيطان .

وعليه فعلينا جميعا أن نبحث عن أصول المعرفة يتسلح بالعلم لكون المعرفة والعلم بحر مهما سبحت فيه ستجد إنك لم تعرف سوي القليل وأخر حديثنا أدعو الله بالتوفيق إلى ما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة محفلية عن العلم

بسم الله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد ؛

أيها الحضور والجمع المبارك نبهنا وأوصانا رسولنا الحبيب صل الله عليه وسلم أن  الخارج في طلب العلم كمن خرج إلى الجهاد في سبيل الله تعالى ، وعلى الرغم من كون سيدنا محمد (ص) أمي لا يعلم القراءة والكتابة إلا أنه كان أسطول المعرفة ولم يتكاسل أبدا في الحصول على العلم والمعرفة ” علمه شديد القوي “ .

فقد قام رسول الله (ص) بأخذ كتاب الله وكلماته التي أنزلها عليه وأخذ يتدبر آيات الذكر الحكيم وزودنا جميعا بكل المفاهيم والمبادئ التي يجب أن نسير عليها في الحياة وصدق رسول الله (ص) حين قال ” تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي “ وهذا هو صلاح الحياة والأمر بالدنيا فلو اتبعنا الشريعة وأصول الفقه والسنة وتدبرنا تعامل الرسول صل الله عليه وسلم وأتسمنا بأخلاقه في مختلف مواقف الحياة فسوف نربح حياتنا الدنيا والآخرة وعليه فيعد طلب العلم فريضة على الرجل والمرأة وجميع الفئات ومختلف الأعمار

قال تعالي في سورة الشوري ” وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ “ صدق الله العظيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة عن العلم أساس النجاح

بعد التحية والسلام وخير ما نبدأ به الكلام هو السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد ؛

إذا تفقدت أخي وأختي الكريمة أحوال البلاد من حولنا ستجد أن الذي يعلو ويرفع من شأن البلاد ليس المال بل العلم والعمل وبالفعل فالشخص الذي يبحث عن العلم ويتحصل عليه ويقوم بالعمل به والسعي تجده يحقق النجاح والفلاح وبالتالي هو ارتباط طردي ما بين العلم والعمل أمام تحقيق النجاح وأكبر مثال على ذلك أن هناك دول تعرضت للخراب وتدمير اقتصادي شامل إلا أنها مع طلب العلم والعمل استطاعت الآن أن تكون في أعلى قائمة الدول الناجحة والتي ينظر إليها مختلف الدول نظرة فخر واعتزاز .

وهكذا أخي أختي الكريم/ة إذا وضعت هدفك نصب عينيك وسعيت لاكتساب العلم والمعرفة ستتمكن من تحقيق النجاح والفلاح في حياتك وهو ما أوضحه لنا الله عز وجل في كتابه وأوصانا به رسولنا الكريم في سنته ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقال اليوم في خطبة محفلية قصيرة عن العلم 1442 ويسعدنا استقبال التعليقات والمشاركات أسفل المقال .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *